Iraq - العراقSyria - سورياTop SliderWorld - العالم

أردوغان: التطورات بليبيا وسوريا والعراق تظهر قوة أدائنا

في اتصال هاتفي أجراه مع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، خاطب فيه وحدات بلاده العسكرية العاملة قرب الحدود مع سوريا.
– التضامن الذي أظهرناه مع الإخوة في ليبيا، والخدمات الاستشارية التي قدمناها، أظهرت مدى قوة أدائنا

اكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن مستجدات الأوضاع في شمالي العراق وليبيا ومنطقة “نبع السلام” وإدلب بسوريا، أظهرت مدى قوة أداء تركيا.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، خاطب فيه وحدات بلاده العسكرية العاملة قرب الحدود مع سوريا.

وقال أردوغان: “إنني على ثقة بأن وحدتنا وتضامننا سيجعلان العالم ينظر بإعجاب الى تركيا ويعززان وضعنا داخل حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وهنأ أردوغان باسمه وباسم الشعب التركي، قوات بلاده على النجاحات التي حققتها في مكافحة الإرهاب.

وتابع قائلا: “إن التضامن الذي أظهرناه مع الإخوة في ليبيا، والخدمات الاستشارية التي قدمناها، أظهرت مدى قوة أدائنا”.

من جانبه أكد الوزير أكار للرئيس أردوغان، أن معنويات الجيش التركي عالية جدا، وأن أفراد القوات المسلحة التركية يقومون بمهامهم على أكمل وجه.

يذكر أن القوات التركية نفذت عمليات “درع الفرات” و”غصن الزيتون” و”نبع السلام” ضد التنظيمات الإرهابية في الشمال السوري، وحققت نجاحات كبيرة، واستطاعت دحر الإرهابيين من مناطق العمليات.

وكذلك نفذت القوات المسلحة التركية عملية “درع الربيع” ضد قوات النظام السوري في محافظة إدلب، وكبدت عناصر النظام خسائر فادحة.

وبفضل الخدمات الاستشارية التي قدمها الجيش التركي لقوات الحكومة الليبية، استطاعت الأخيرة تطهير كامل العاصمة طرابلس من ميليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، وساهمت الطائرات التركية المسيرة في تدمير الكثير من المواقع والآليات التابعة لميليشيا حفتر.

وفيما يخص مكافحة منظمة “بي كا كا” الإرهابية، دأبت قوات الأمن والجيش التركي على استهداف مواقع المنظمة الإرهابية وملاحقة عناصرها داخل البلاد وشمالي العراق، وذلك ردا على هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش.

مقالات ذات صلة

Font Resize
إغلاق
إغلاق