أردوغان يعلن انسحاب الوحدات الكردية من منبج

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن عناصر وحدات حماية الشعب الكردية بدأت الانسحاب من مدينةمنبج، وإن دوريات الجنود الأتراك تتجول في المناطق المحيطة بالمدينة.

وبيّن أردوغان أن أنقرة تنفذ الاتفاقية التي توصلت إليها مع واشنطن، مضيفا: لقد انسحبت العناصر الإرهابية من المناطق التي كانت تتمركز فيها عند حدودنا في منبج، دوريات جنودنا تتجول في المناطق المحيطة بمدينة منبج، سنطهر المنطقة من الإرهابيين مرحلة مرحلة.

وأضاف: القوات التركية تخلي مدينة منبج، وعناصر وحدات حماية الشعب الكردية تنسحب منها، لافتا إلى أنتركيا حققت ذلك بالطريقة الدبلوماسية.

وبوقت سابق أمس، قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو “جنودنا سيدخلون منبج خطوة بخطوة، وسيجري تطهيرها من وحدات حماية الشعب ومتشددي حزب العمال الكردستاني بأسرع وقت”.

وذكرت القوات المسلحة -في تغريدة عبر تويتر– أن الجيشين التركي والأميركي باشرا تسيير دوريات مستقلة بمنطقة منبج، وأضافت أن الدوريات المستقلة يجري تسييرها على طول الخط الواقع بين منطقة عملية درع الفرات ومنبج.

خريطة واتفاق
وذكر الجيش أن تسيير الدوريات المستقلة يأتي التزاما بالمبادئ الأمنية وخريطة الطريق التي جرى الاتفاق عليها مع الجانب الأميركي حول منبج.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الدوريات سارت على طول خط نهر الساجور الذي يفصل بين مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر ومنبج، واستمرت نحو ثلاث ساعات.

وكانت أنقرة وواشنطن أقرتا في وقت سابق الشهر الجاري خارطة طريق لانسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من منبج، ونشر قوات تركية وأميركية في المنطقة لتأمينها.

في سياق ذي صلة، قالت القوات المسلحة التركية اليوم الثلاثاء إنها قتلت 26 مسلحا في ضربات جوية على جنوب شرق البلاد وشمال العراق هذا الأسبوع، كما دمرت مواقعهم ومخابئهم ومستودعات الذخيرة الخاصة بهم.

وقال الجيش في بيان عبر حسابه على تويتر إن الضربات نُفذت الأحد والاثنين في إقليمي ديار بكر وشرناق (التركيين) وفي منطقة أفاسين باسيان بشمال العراق حيث وجد قواعد لحزب العمال.

وكثفت القوات التركية الضربات الجوية في شمال العراق مستهدفة قواعد لحزب العمال في قنديل قرب الحدود العراقية الإيرانية، حيث تشتبه أنقرة في تمركز القيادات البارزة للحزب.

Leave a Comment