أميرا الكويت وقطر يبحثان مستجدات الأوضاع بالمنطقة

بحث أمیرا الكويت الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح وقطر الشیخ تمیم بن حمد، الإثنين، آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة.

وقال وزیر شؤون الدیوان الأمیري علي جراح الصباح إن المباحثات “تناولت العلاقات الأخویة الوطیدة بین البلدین والشعبین وآفاق تطویرھا، كما تطرقت للقضایا ذات الاھتمام المشترك، وآخر مستجدات الأوضاع في المنطقة”، دون تقديم أية توضيحات بشأن القضايا التي تناولتها المباحثات.

وأضاف أن المباحثات سادها “جو ودي عكس روح الأخوة التي تتمیز بھا العلاقة والرغبة المتبادلة في المزید من التعاون والتنسیق في كافة الأصعدة”، حسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا).

ووصل أمير قطر والوفد الرسمي المرافق له إلى الكويت في وقت سابق اليوم في زیارة رسمیة.

وكان على رأس مستقبليه على أرض المطار، أمير الكويت وولي العھد نواف الأحمد الصباح و رئیس مجلس الأمة مرزوق الغانم ورئیس مجلس الوزراء جابر المبارك الصباح وكبار المسؤولین بالدولة.

ویرافق أمير قطر وفد رسمي یضم: جاسم آل ثاني الممثل الشخصي لأمیر قطر، وخالد آل ثاني رئیس الدیوان الأمیري وجوعان آل ثاني رئیس اللجنة الاولمبیة القطریة وخلیفة آل ثاني وعبد الرحمن آل ثاني الرئیس التنفیذي للمؤسسة القطریة للاعلام.

وسبق أن زار أمير قطر، الكويت في مايو/ أيار الماضي، وقدم خلالها لنظيره الكويتي، تهانيه بمناسبة شهر رمضان المبارك.

ويقود أمير الكويت وساطة لحل الأزمة الخليجية، التي بدأت في الخامس من يونيو/ حزيران 2017؛ حيث قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر؛ متهمة إياها بتمويل الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة.

من جهته، قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، في تصريح إذاعي اليوم، إن بلاده تواصل وساطتها في الأزمة الخليجية وتتطلع لحلها.

وأضاف أن “لا جديد في الأزمة الخليجية، والكويت منفتحة على كل الأفكار، ومستعدة لبلورة أفكار جديدة بما يعيد وحدة الصف الخليجي”.

Leave a Comment