أميركا تزج بحاملة طائرات إلى المنطقة… هل بدأت طبول الحرب تقرع؟

أفادت وسائل إعلام أميركية أن سفناً بحرية أميركية تتقدمها حاملة الطائرات النووية “يو اس اس جون ستينيس” ستصل في الأيام المقبلة إلى الخليج العربي في عرض القوة أمام إيران.

ونقلت صحيفة “الوول ستريت جورنال” الاميركية عن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية “البنتاغون“، أن دخول هذه القوة البحرية المنطقة، سيكون العملية الاولى من هذا القبيل، طوال الأشهر الثمانية الأخيرة، في الخليج، وأن وجود حاملة الطائرات النووية التي ستتمركز في منطقة الشرق الأوسط مدة شهرين وستتحرك معظم الوقت في الخليج، هو بمثابة “فارق إيجابي” في تموضع القوى في حال اتخاذ إيران إجراءات عدائية في مياه المنطقة. والاثنين، صرح نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري الايراني البريغادير حسن سلامي، بأن حصول بلاده على تكنولوجيا الصواريخ الباليستية يضع حداً لحرية عمل حاملات الطائرات الأميركية في الخليج ويجبر واشنطن على التراجع.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد قال أخيراً إن إيران أجرت تجربة على صاروخ باليستي متوسط المدى قادر على ضرب أوروبا، ورد الناطق باسم الجيش الإيراني البريغادير أبو الفضل شكرجي بأن طهران ستواصل تجاربها الصاروخية ولن تفاوض في شأن برنامجها الصاروخي تحت أي ضغط. ودحض شكرجي ما جاء في تصريح وزير الخارجية الأميركي من ان التجارب الصاروخية الايرانية تخالف قرار مجلس الأمن الرقم 2231، مؤكداً أن صواريخ بلاده هي لأغراض دفاعية صرفة.
المصدر: النهار

Leave a Comment