Top Sliderمقالات - Articles

أين ذهبت أصوات الجالية؟ … ( صدر العدد الجديد )!

*بقلم: محمد هشام خليفة / وندسور – كندا 

أولا لا بد من تهنئة الفائزين في الانتخابات البلدية سائلين الله أن يوفقهم لخدمة أبناء هذه المدينة و نهنئ بشكل خاص ابنة الجالية الدكتورة بدرية كجك الفائزة بعضوية مجلس أمناء المدارس العامة الفرنسية حيث نالت 158 صوتا فقط إلا أن هذه الأصوات كانت كافية لتحقيق الفوز .

كما و نشكر المرشحين من أبناء الجالية على خوضهم لغمار هذا الإستحقاق و المجهود الذي بذلوه في الفترة الأخيرة كما و ننوه بالتضحيات التي آثر فيها البعض الإنسحاب لمصلحة الذهاب بمرشح واحد في كل دائرة لكي لا تنقسم و تتشتت الأصوات … لكن أين ذهبت أصوات الجالية؟

جاليتنا خيبة الآمال “كالعادة” ففي الدائرة العاشرة التي ينتخب فيها آلاف المقترعين من أبناء الجالية نال المرشح وليد شفشق 947 صوتا و كان بحاجة إلى قرابة 400 صوت إضافي لكي ينجح ( في الانتخابات الماضية عام 2018 نال المرشح العربي 604 أصوات ) ! و في الدائرة الثالثة نال المرشح حلمي شريف 622 صوتا و أيضا كان بحاجة إلى قرابة 400 صوت إضافي لكي ينجح ( في الانتخابات الماضية نال حلمي 690 صوتا ) ، كما حصل المرشح ربيع كيرما الذي يشارك لأول مرة على 281 صوتا فقط بفارق 600 صوت تقريبا عن الفائز  ,بينما حصلت المرشحة سناء بولس على 652 صوتا بفارق 2000 صوت تقريبا عن الفائز !

هذه الأرقام و إن دلت فإنما تدل إما عن تقاعس أبناء الجالية عن الأداء بواجبهم أو أن المرشحين لا يمثلون تطلعات أبناء الجالية … و خاصة بعد حث فعاليات الجالية و قياداتها على المشاركة في هذه الانتخابات !

أما المتقاعسون و خاصة هؤلاء الذين جاءوا من بلاد حرموا فيها حتى الإدلاء بآرائهم .. فلما التقاعس في هذه البلاد التي احتضنتكم و صانت كرامتكم و أعطتكم حق المشاركة و طالبتكم فيه ؟

ألا تتعلمون من الجاليات الأخرى على تنوعها كيف تتكاتف ! ألا تعلمون أن بتقاعسكم هذا أفقدتم الجالية قيمتها أمام باقي أطياف المجتمع ! ألا تدركون أنكم أكثر جالية بحاجة إلى أن تشارك في مثل هذه الإستحقاقات و خاصة في ظل التصنيف الظالم لكم ! ٥ دقائق كانت كفيلة بتغيير الكثير ولعل هذه الخيبة تكون درسا لنا في الإستحقاقات القادمة..

رابط العدد الجديد PDF: NEW Issue press here

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize