Canada - كنداTop Slider

إختبارات مجانية و كمامات لمواجهة الموجة السادسة … إليكم المستجدات !

Ontario extends free rapid tests at pharmacies and grocery stores

إرتفع عدد الإصابات بوباء كورونا في كندا إلى 3,472,554 إصابة أي بزيادة (6,880) إصابة , منهم 1,159,470 إصابة في أونتاريو أي بزيادة (2,814) إصابة.

و سُجلت (124) إصابة عُرِّفت بعالية الخطورة في وندسور ، و لم تسجل أي حالة وفاة إضافية و بذلك يبقى عدد الوفيات 592 .

بينما أعلن خبراء الصحة أن أونتاريو في منتصف الموجة السادسة من وباء كورونا قامت المقاطعة بتوسيع برنامج الاختبار السريع المجاني في الصيدليات ومحلات البقالة .

يذكر أنه في الشهر الماضي، أعلنت حكومة أونتاريو أن 5.5 مليون اختبار سريع مجاني لـكورونا سيكون متاحا كل أسبوع في مواقع محددة في جميع أنحاء المقاطعة و اقتصر على علبة واحدة ، كل منها يتضمن خمسة اختبارات.

و كان من المفترض أن يستمر البرنامج لمدة ثمانية أسابيع أي أنه من المقرر أن ينتهي الشهر المقبل، ولكن الآن أكد متحدث باسم الحكومة أن المقاطعة ستواصل تقديم الإختبارات السريعة المجانية حتى نهاية يوليو على الأقل.

أماكن محددة
وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة ألكسندرا هيلكين: كأداة مهمة تساعد المقاطعة على إدارة كورونا والتعايش معها، ستواصل الحكومة تقديم اختبارات مستضدات سريعة مجانية لعامة الناس من خلال أماكن محددة”

حيث تشمل هذه الأماكن محلات البقالة والصيدليات وأماكن العمل والمدارس والمستشفيات ودور المسنين ومساكن التقاعد وغيرها .

جدير بالذكر أن إنشاء هذا البرنامج جاء مع ارتفاع نسبة نتائج اختبارات كورونا الإيجابية في المقاطعة و ونظرا لأن المعدلات العالية لمتغير Omicron اجتاحت أونتاريو، أصبح اختبار PCR مقتصرا على الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية.

وحتى الآن، لا تزال هناك شروط مفروضة لإجراء إختبار PCR لكن أحزاب المعارضة دعت إلى توسيع أهلية الوصول إلى اختبارات PCR و خاصة مع تزايد نسبة الإصابات في مستشفيات أونتاريو.

ارتداء الكمامات
هذا و طلب خبراء الصحة العامة من السكان الاستمرار في ارتداء أقنعة الوجه بينما تشهد المقاطعة زيادة في إشغال المستشفيات .

و قال الدكتور بيتر جوني، رئيس اللجنة الاستشارية العلمية لكوفيد-19 في أونتاريو إن المقاطعة ترى تأثير تخفيف تدابير الصحة العامة في الأسابيع القليلة الماضية – بما في ذلك رفع تفويضات الكمامات في معظم الأماكن و إنهاء حدود التجمعات.

وقال جوني : “إننا نشهد زيادة كبيرة في انتشار الفيروس في الوقت الحالي في مياه الصرف الصحي بالدرجة الأولى، وتليها الآن زيادة في إشغال المستشفيات”.

من جهة أخرى، قال جوني إنه لا يتوقع أن يكون العبء على نظام الرعاية الصحية في المقاطعة مرتفعا مثل الموجات السابقة بسبب معدلات التطعيم المرتفعة، لكنه أشار إلى أنه من الصعب معرفة حجم التأثير الذي سيحدث.

(CN24,CTV)

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : طي صفحة الوباء ولكن ! … ( كل عام وانتم بخير )

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize