Canada - كنداTop Slider

إنخفاض معدل التضخم و إرتفاع متوسط الأجور … والدولار الكندي يهبط إلى أدنى مستوى منذ عامين !

Canada's inflation rate cools but grocery prices continue to climb

قالت هيئة الإحصاء الكندية إن معدل التضخم الوطني على أساس سنوي بلغ 7.0 في المئة في شهر أغسطس، وهو الشهر الثاني على التوالي الذي يتباطأ فيه التضخم على أساس سنوي.

وأضافت هيئة الإحصاء في أحدث تقرير لمؤشر أسعار المستهلك أن “التباطؤ جاء مدفوعا بانخفاض أسعار الوقود إلى حد كبير” , وبحسب هيئة الإحصاء فإن تكاليف النقل والمسكن أدت إلى تباطؤ أسعار المستهلك، لكن تكلفة البقالة استمرت في الارتفاع.

ففي أحدث تقرير شهري لمؤشر أسعار المستهلك (CPI) ، قالت هيئة الإحصاء الكندية إن أسعار البقالة ارتفعت بأسرع “معدل سنوي” منذ عام 1981، مع ارتفاع الأسعار بنسبة 10.8 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

وارتفعت أسعار المخبوزات بنسبة 15.4 في المئة، بينما ارتفعت أسعار الفاكهة الطازجة بنسبة 13.2 في المئة عما كانت عليه قبل عام.

وقد أوضحت هيئة الإحصاء الكندية أن الانخفاض بنسبة 0.3 في المئة في مؤشر أسعار المستهلكين من يوليو إلى أغسطس هو أكبر انخفاض شهري منذ الأشهر الأولى للوباء.

وتعزو هيئة الإحصاء التسارع في إرتفاع أسعار المواد الغذائية إلى استمرار اضطرابات سلسلة التوريد والغزو الروسي لأوكرانيا والطقس القاسي وارتفاع تكاليف المدخلات -النفقات.

ومن الواضح أن الفجوة بين التضخم والأجور تتقلص، حيث ارتفع متوسط الأجور بالساعة بنسبة 5.4 في المئة في أغسطس.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، رفع بنك كندا سعر الفائدة الرئيسي للمرة الخامسة هذا العام، حيث يواصل محاربة التضخم الحاد من خلال رفع أسعار الفائدة.

ومن المقرر أن يعلن البنك عن سعر الفائدة المقبل في 26 أكتوبر، وحذر من أن هناك حاجة إلى مزيد من رفع أسعار الفائدة لخفض التضخم إلى هدفه البالغ 2 في المئة.

الدولار الكندي يهبط إلى أدنى مستوى له منذ عامين !
هبطت قيمة الدولار الكندي إلى أدنى مستوى منذ ما يقرب من عامين هذا الأسبوع، الأمر الذي أضاف المزيد من الضغوط على الكنديين الذين يعانون من ارتفاع معدل التضخم واحتمالات الركود العالمي.

ولقد سجل الدولار الكندي 75.27 سنتا في الولايات المتحدة يوم الجمعة وفي غضون ذلك حذر البنك الدولي من أن الدول قد تتجه نحو ركود عالمي في عام 2023.

حيث تقوم البنوك المركزية برفع أسعار الفائدة في وقت واحد لمكافحة التضخم. وذلك قد يؤدي إلى ضرر دائم للأسواق الناشئة والاقتصاد المتنامي.

في حين قالت ليديا ميليان أستاذة العلوم الساسية في جامعة وندسور “ستصبح الأسعار أكثر تكلفة لكل شيء تقريباً !!!

كما أن المستوردين سيعانون من ضعف الدولار الكندي بشكل أكثر حدة مقارنة بالمصدرين الذين سيتلقون الدعم من خلال بيع منتجاتهم بالعملة الأمريكية.

وأضافت ميليان أن الأمر المختلف هذه المرة يتلخص في احتمالات الركود في نفس الوقت الذي ترتفع فيه معدلات التضخم. لذلك من الأفضل تأجيل المشتريات الكبيرة والبدء في سداد الديون مع ارتفاع أسعار الفائدة.

في حين يقول المحللون إن الدولار الأمريكي ينظر إليه عادة على أنه ملاذ آمن في أوقات التقلبات. حيث يضع المستثمرون أموالهم في الولايات المتحدة الأمر الذي يؤدي بدوره إلى رفع قيمة العملة.

(CN24,CTV)

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : وندسور : حريق يلتهم منزلا و يهجر ابنة الجالية ، و مقتل سائق دراجة نارية في لاسال !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize