إيران تهدد بريطانيا: احتجاز ناقلة نفطنا لن يمر دون رد

هدد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، الثلاثاء، بريطانيا بشأن احتجاز ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق وقال إن الأمر لن يمر من دون رد.

يأتي تهديد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية بعد أن قام جنود من مشاة البحرية الملكية البريطانية باحتجاز ومصادرة ناقلة نفط “غريس 1” قبالة ساحل جبل طارق يوم الخميس، متهمين الناقلة بخرق عقوبات الاتحاد الأوروبي بنقل النفط إلى سوريا.

واعتبر باقري أن احتجاز سفينة “غريس 1” جاء انتقاماً لإسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية “درون” أميركية، مشيراً إلى قيام الحرس الثوري الإيراني بإسقاط طائرة مسيرة تابعة للجيش الأميركي فوق مضيق هرمز، متهماً إياها بخرق الأجواء الإيرانية. لكن الولايات المتحدة تؤكد أن الطائرة كانت في الأجواء الدولية.

وهدد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية بريطانيا بالرد قائلا: “ما قامت به بريطانيا لن يمر دون رد وسوف نرد على فعلتهم بالزمان والمكان المناسبين”.

وفي وقت سابق قالت حكومة جبل طارق في بيان “بوسع حكومة جبل طارق أن تؤكد الآن وبعد حصولها على نتائج الفحص المعملي الشامل أن غريس 1 التي احتُجزت في الساعات الأولى من صباح الخميس محملة بالنفط الخام بأقصى طاقتها“.

وذكر البيان أنه تم احتجاز السفينة جريس 1 عندما دخلت المياه الإقليمية لإقليم جبل طارق البريطاني، وبعدما غادرت المياه الدولية للمضيق في زيارة جرى تنسيقها مسبقاً للحصول على مؤن وقطع غيار. وقالت إسبانيا، التي تتنازع مع بريطانيا بشأن حقوقها في المضيق، الأسبوع الماضي إن هذا الإجراء تم بناء على طلب قدمته الولايات المتحدة إلى بريطانيا، وإن التنفيذ تم على ما يبدو في المياه الإسبانية.

وأضاف بيان حكومة جبل طارق أن السفينة صودرت بعد الاشتباه بتوجه الحمولة إلى مصفاة بانياس في سوريا المملوكة لشركة مصفاة بانياس الخاضعة لعقوبات من الاتحاد الأوروبي.

ولم تكشف سلطات جبل طارق عن مصدر النفط، رغم أن المسؤولين الإيرانيين قالوا إن الناقلة تابعة لهم.

Leave a Comment