Top SliderVarities - منوعاتWorld - العالم

إيران مسؤولة عن نقل كورونا إلى 10 دول من بينها لبنان

في الوقت الذي تتصارع فيه إيران مع واحدة من أسوأ فاشيات الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم، يكافح جيرانها لوقف تدفق الأشخاص والبضائع عبر الحدود في محاولة لعزل أنفسهم ضد الوباء.

وانتقل الفيروس من إيران إلى حوالي 10 دول، من بينها العراق وباكستان وأفغانستان المجاورة. وتتخذ هذه البلدان تدابير مثل تعليق الرحلات الجوية ومنع الإيرانيين من الزيارة لمنع انتشار الفيروس بشكل أكبر والذي يشكل تحديا لأنظمة الرعاية الصحية الهشة لديها، بحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال“.

وتكشف التطورات أن فحص الناقلين المحتملين للفيروس من دون تعطيل التجارة والنقل يثبت أنها مهمة مرهقة. ويعبر التجار الحدود الإيرانية بانتظام في كلا الاتجاهين للقيام بأعمال تجارية. ويمكن أن تمر السلع عبر العديد من المعابر الرسمية وغير الرسمية على الحدود المشتركة الطويلة.

ويعتقد أن مدينة قُم هي مركز تفشي المرض في إيران. وبالقرب من العاصمة الإيرانية، تعد المدينة مركزاً تجارياً مهماً يجذب الزوار ورجال الأعمال من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الصين.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال، أمس الأربعاء، إن الفيروس انتشر إلى جميع محافظات البلاد تقريباً. وحث هيئة الإذاعة الحكومية على عرض برامج متفائلة لرفع التفاؤل مع ارتفاع عدد القتلى إلى 92 – وهو أعلى عدد خارج الصين. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إن عدد الحالات المؤكدة ارتفع بنسبة 25% ليصل إلى 2922 الأربعاء عن اليوم السابق.

وفرضت كل من باكستان والعراق حظرا على دخول الإيرانيين. لكن الآلاف من مواطنيهم، فضلا عن الأفغان، يزورون أضرحة إيران أو يقومون بأعمال تجارية، على الرغم من أن البلدان تسعى إلى الحد من السفر إليها.

وبالنسبة للعراق وأفغانستان، اللذين تدهورت نظم الرعاية الصحية لديهما بسبب سنوات من الصراع وسوء الحكم، فإن الخطر حاد. وأكدت وزارة الصحة العراقية وجود 34 حالة إصابة بالفيروس التاجي جميعهم تقريبا عراقيون عادوا مؤخرا من إيران.

وعلى الرغم من منع الإيرانيين من دخول العراق، إلا أن الحدود التي يبلغ طولها 900 ميل لا تزال مفتوحة أمام البضائع. وقد حث المواطنون العراقيون الحكومة على إغلاق الحدود تماما بالرغم من أن قطع الواردات من إيران قد يؤدى إلى قفزة في أسعار المنتجات الأساسية.

وجاءت جميع الحالات الخمس المؤكدة للفيروس التاجي في باكستان من إيران. وقد تم تعليق الرحلات الجوية بين البلدين وتحول السلطات الباكستانية الأشخاص الذين يسعون إلى دخول إيران بعيدا على الحدود.

وانخفضت التجارة بين البلدين نسبيا، والسلع التي كانت تسافر برا في السابق عبر إيران إلى العراق وإلى بلدان أخرى يجري شحنها عن طريق البحر بدلا من ذلك.

إلا أن باكستان تستعد لعودة 5 آلاف زائر من إيران في قوافل من الحافلات. وقد أقامت مراكز لإجراء فحوصات صحية عند المعبر الحدودي الرئيسي وأنشأت مبنى للحجر الصحي لما لا يقل عن 2000 شخص مع مرافق عزل منفصلة للمصابين.

وعلّقت أفغانستان السفر البري والجوي من وإلى إيران بعد أن جاءت نتيجة إيجابية لرجل واحد، ولكن ليوم واحد فقط. ويقول مسؤولون في ولاية هراة المجاورة لإيران إن أكثر من 2000 أفغاني لا يزالون يعبرون الحدود يوميا من إيران

وأكد لبنان 15 حالة إصابة بالفيروس التاجي من بينها مواطن سوري وإيراني، وفقاً لما ذكرته الأنباء الرسمية. ويوم الاثنين، أُعيدت حافلة قادمة من سوريا إلى الحدود بعد الاشتباه في أن راكباً يحمل الفيروس.

وقال نبيل حنون، المتحدث باسم الأمن العام اللبناني، وهو الجهاز المكلف بتأمين الحدود: “نحن لسنا مسؤولين عن المعابر الحدودية الأخرى. نحن نفعل ذلك فقط على المعابر الحدودية الرسمية“.

المصدر: العربية، وول ستريت جورنال،

مقالات ذات صلة

Font Resize
إغلاق
إغلاق