اشتباك الحريري-باسيل: التسوية ليست “شيكاً على بياض”.. فهل تسقط الحكومة؟

تحت عنوان “تحذير “حريري” لباسيل: الهيكل سيسقط مئة “شقفة” كتب عماد مرمل في صحيفة “الجمهورية”: “لم يعد ملف النازحين السوريين يشكل فقط عبئاً اقتصادياً وأمنياً واجتماعياً و”ديموغرافياً” على لبنان، بل تحوّل مادة انقسام سياسي ووطني، الى درجة أنه تسبّب خلال الايام الفائتة باشتباك بين حليفي “التسوية الرئاسية”، الرئيس سعد الحريري وتيار “المستقبل” من جهة والوزير جبران باسيل و”التيار الوطني الحر” من جهة أخرى.

لم يتردد باسيل في إطلاق معادلة “عودة النازحين وإلّا لا حكومة”، موحياً أنّ تياره على استعداد للذهاب في تمسكه بأولوية إعادة النازحين الى حدّ التلويح بإسقاط حكومة العهد الاولى، كما سبق أن وصفها رئيس الجمهورية ميشال عون.

اراد باسيل من خلال دقّ جرس الإنذار أن يبلغ الى الحريري رسالة مفادها انّ التسوية التي رعت علاقتهما منذ التفاهم على انتخاب عون رئيساً ليست شيكاً على بياض ولا تفويضاً بلا قيد، كأنه يعيد تفسيرها مجدداً، بعدما استشعر انّ الحريري يجنح نحو تحويرها واستخدام “فائضها السياسي” في الاتجاه الذي يخدم مصالحه وحساباته.
لم يتحمل الحريري “لسعة” باسيل، خصوصاً انّ الأخير اقتحم بكُرته النارية “منطقة الجزاء” الزرقاء، ضارباً على الوتر الحساس حين هدّد بإسقاط الحكومة، ومعيداً تذكير الحريري بكابوس إسقاط حكومته من الرابية اثناء اجتماعه مع الرئيس الاميركي باراك اوباما عام 2011″.
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

Leave a Comment