Lebanon - لبنان

الأجواء الإيجابية تعود.. هل تولد الحكومة هذا الأسبوع؟

مجدّدًا، عادت المناخات الإيجابية لتهيمن على الساحة السياسيّة، بعد “جمود” استمرّ عدّة أيام، مالت معه الأجواء نحو التشاؤم والسلبيّة، في ظلّ مواعيد ضُرِبت لـ”اعتذار” الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي، رغم تأكيده صراحةً أنّ مثل هذا الأمر ليس “على أجندته” في الوقت الحاليّ، وإن لم يستبعده بالمُطلَق.

تزامنت الإيجابية مع ما حُكي عن مساع وُصِفها البعض بـ”الأخيرة” لحلحلة الخلافات والعقد التي لا تزال تحول دون تأليف الحكومة، والتي جمّدت الاتصالات بين الرئيس ميشال عون والرئيس المكلف عند اللقاء الثالث عشر الذي عُقِد بينهما الأسبوع الماضي، من دون رصد أي تواصل مباشر في أعقابه.

لكنّ هذه الإيجابية لا تزال تصطدم بالكثير من الحواجز، بينها ما وصفها البعض بـ”القطيعة” بين الرئيسين عون وميقاتي، في حين اعتبر البعض أنّ عدم حصول لقاء بينهما لا يُعَدّ مؤشّرًا سلبيًا بالضرورة، لأنّ “اللقاء من أجل اللقاء” ليس المطلوب، ولأنّ الغاية أن يكون الاجتماع المقبل بينهما مثمرًا ومنتجًا، بل حاسمًا، وهنا بيت القصيد بطبيعة الحال.

العبرة في الخواتيم

صحيح أنّ التجربة أثبتت أنّ التعويل على المواقف لا يجدي، خصوصًا أنّ “الحكي ما عليه جمرك”، وأنّ الكثير من الإيجابيات التي تمّ تعميمها على امتداد عام كامل كانت “وهمية ومصطنعة”، وهدفت بشكل أساسيّ إلى إلهاء الرأي العام، إلا أنّ هناك الكثير من الأسباب والظروف الموضوعيّة، التي تدفع إلى الاعتقاد إلى أنّ الأمر قد يكون مختلفًا اليوم، خصوصًا مع إدراك الجميع أنّ كل يوم تأخير يجعل الأمور أكثر تعقيدًا.

لذلك، وحتى لو كانت الكثير من المصادر “تتقاطع” على أنّ العديد من العقد لا تزال موجودة، فإنّ هناك شبه إجماع على وجود “إرادة” بحسم الأمور في أقرب وقت ممكن، علمًا أنّ المهل باتت تضيق فعلاً، وهناك من يروّج لفكرة أنّ تشكيل الحكومة قد لا يستحقّ العناء، بعد أيام قليلة، بالنظر إلى “ضيق” المهل، ومع بدء العدّ العكسي للانتخابات النيابية المفترضة في ربيع 2022.

ولأنّ “العبرة تبقى في الخواتيم”، تتّجه كلّ الأنظار إلى اللقاء المقبل بين الرئيسين عون وميقاتي، والذي يعتقد كثيرون أنّه سيكون حاسمًا ومفصليًا هذه المرّة، خصوصًا أنّ الرئيس ميقاتي كان حازمًا في إطلالته الأخيرة، حين صارح الرأي العام بالحقائق كما هي، وهو توقف عن عادة اللقاءات اليومية في بعبدا، لأنّه يريد أن يحمل في المرّة المقبلة معه “بشرى” للبنانيين، تتجاوز حدود الكلام “المعسول” الذي لم يعد كافيًا.

ليست المرّة الأولى التي تهيمن الأجواء الإيجابيّة على الملفّ الحكوميّ، وليست المرّة الأولى التي يتشبّث فيها اللبنانيون بهذه الإيجابية علّها تحمل “الخلاص”، أو بداية “الفرج” بالحدّ الأدنى. لكنّ الأكيد أنّها يجب أن تكون المرّة الأخيرة، بحيث تفضي هذه المرّة إلى ولادة الحكومة، التي لم تعد تحتمل الانتظار، فهل تكون “ثابتة” هذه المرّة، أم أنّ العراقيل ستكون لها بالمرصاد مرّة أخرى؟!.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize