الإرهابي منفذ مجزرة مسجدي نيوزيلندا.. “يبتسم” ويدفع ببراءته

دفع الإرهابي السفاح، برينتون تارانت، المتهم بقتل 51 شخصاً في هجوم مسلح شنه على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا في مارس الماضي ببراءته من كل تهم القتل والإرهاب الموجهة إليه.

وقدم برينتون تارانت، الذي ظهر عبر الفيديو، طلبه من خلال المحامين.

وقال قاضي المحكمة العليا، كاميرون ماندر، إن المحاكمة ستبدأ في الرابع من مايو 2020. وتم حبس تارانت حتى 16 أغسطس عندما تعقد جلسة أخرى.

وظهر برينتون وهو يتبسم بتكلف عندما قدم محاميه طعونا بعدم إدانته بالإرهاب والقتل والشروع في القتل، اليوم الجمعة، أمام قاض حدد موعد محاكمته في مايو /أيار المقبل.

حضور الناجين وأفراد الضحايا

كانت قاعة المحكمة ممتلئة بـ80 من الناجين وأفراد عائلات الضحايا الـ 51 الذين لقوا حتفهم، بينما شاهد حوالي 60 آخرين جلسة الاستماع على شاشة في غرفة مكتظة في محكمة كرايست تشيرش العليا.

تم تعيين أربعة مستشارين ثقافيين وغيرهم من الموظفين لمساعدة الضحايا وأفراد الأسر على فهم الإجراءات والخطوات التالية في القضية.

وظهر برينتون تارانت، الأسترالي البالغ من العمر 28 سنة والمتهم بالهجمات، في جلسة الاستماع عبر الفيديو من غرفة صغيرة في السجن شديد الحراسة في أوكلاند حيث يحتجز. تم كتم صوت الرابط، ولم يحاول التحدث.

بخلاف التبسم المفتعل عدة مرات، أظهر تارانت القليل من العاطفة أثناء جلسة الاستماع.

فعندما سأله القاضي كاميرون ماندر عما إذا كان يمكنه سماع ورؤية ما يجري في قاعة المحكمة، هز رأسه.

وفي بعض الأحيان كان ينظر في أنحاء الغرفة ويمد عنقه.

ظهور وجه القاتل

وفي وقت سابق، وافق قاض في نيوزيلندا على إمكانية إظهار وسائل الإعلام وجه الرجل المتهم بقتل 51 شخصا في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش.

وكانت محاكم قضت بعدم إمكانية نشر وسائل الإعلام صوراً واضحة لوجه الأسترالي تارانت (28 عاما)، لكن وكالة أسوشييتدبرس نقلت عن قاضي المحكمة العليا، كاميرون ماندر، قوله إن الادعاء نصحه بأنه لم تعد هناك حاجة لحظر نشر صور وجه الرجل، فقرر إلغاء الأمر السابق.

وفي مايو الماضي، قالت شرطة نيوزيلندا إنها وجهت للمتهم بالقتل في إطلاق النار تهمة ارتكاب عمل إرهابي.

وكان المهاجم المنفرد يحمل أسلحة نصف آلية، عندما استهدف المصلين أثناء صلاة الجمعة، وبث هجومه عبر فيسبوك على الهواء مباشرة، وقتل 51 شخصاً، وأصاب العشرات.

Leave a Comment