التحالف العربي يعلن تعرض ناقلة نفط لهجوم صاروخي قبالة سواحل اليمن

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اليوم الخميس، تعرض ناقلة نفط تحمل علم جزر مارشال، لإطلاق نار بقذائف “أر.بي.جي”، وذلك بينما كانت تسير وفق خط رحلتها في مضيق باب المندب الاستراتيجي، قبالة السواحل اليمنية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن بيان صادر عن قيادة التحالف : ” إنه في صباح يوم الأربعاء، تعرضت ناقلة نفط تحمل علم “جزر مارشال” لهجوم من قبل زورق بحري”.

وبينت ان الهجوم تم ” باستخدام 3 قذائف “أر.بي.جي”، وذلك قبالة السواحل اليمنية بالقرب من باب المندب، بين جزيرتي ميون اليمنية، والسبع الجيبوتية.”

وقال بيان التحالف : ” إنه لم يصب أحد من العاملين في السفينة بأذى، وأنها حاليا في طريقها بعرض البحر الأحمر.”

وأشار التحالف “أنه تجري عملية متابعة دقيقة للحادثة لمعرفة الجهة المتورطة فيها”.

وجددت قوات التحالف تحذيرها بأن “استمرار ممارسات الميلشيات الحوثية لأنشطة تهريب الأسلحة والذخائر للأراضي اليمنيّة تؤثر على أمن الملاحة في هذا الجزء الحيوي من العالم”.

وفي وقت سابق من مساء أمس ، أفاد الموقع الالكتروني للقوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي بتعرض ناقلة نفط لهجوم صاروخي في مضيق باب المندب .

ووفقا للموقع، فان الناقلة التي تبلغ حمولتها 70362 طنا، تدعى “إم تي موسكي”، من دون تحديد ما إذا كانت السفينة تعرضت لإصابات مباشرة أم لا.

ولم يتحدث الموقع عن هوية الجهة، التي نفذت الهجوم الصاروخي على الناقلة، غير أنه نقل عن متحدث باسم القوة الأوروبية (لم يسمه)، القول إن الهجوم “لا يبدو أنه من تنفيذ قراصنة وأنه يتصل على الأرجح بالاضطراب المستمر في البحر قبالة ساحل اليمن”.

وكان المتحدث يشير إلى المعارك الدائرة على الساحل الغربي اليمني بين القوات الحكومية مسنودة بالتحالف والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها عن تعرض ناقلة نفط لهجوم قبالة سواحل اليمن منذ بدأ التحالف العربي بقيادة السعودية عملية عسكرية لدعم الشرعية في اليمن 26 مارس / آذار 2015.

ويأتي الهجوم بعد أيام من رفض الحوثيين لخطة أممية تدعوهم إلى الانسحاب من الحديدة وميناءها الاستراتيجي من أجل تجنيبها عملية عسكرية للتحالف العربي.

وأحبطت قوات التحالف هجمات نفذتها زاورق “حوثية” ضد سفنه او اهداف في السعودية ، كان آخرها اعلان الداخلية السعودية ، إحباط محاولة “إرهابية” حوثية باستخدام زورق مفخ لتفجير رصيف ومحطة توزيع منتجات بترولية تابعة لشركة “أرامكو” النفطية الحكومية بجازان، جنوب غربي المملكة، 25 أبريل / نيسان الماضي .

وسبق أن أعلن التحالف في 17 مارس/ آذار الماضي، اعتراض 3 زوارق تابعة للحوثيين كانت تنوي مهاجمة سفن تابعة له قبالة ميناء ميدي (شمال غربي اليمن).

كما نفذت زوارق “حوثية” هجمات على سفن لـ”التحالف العربي” في المياة الإقليمية اليمنية، حيث أسفر هجوم على فرقاطة سعودية، أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي، عن مقتل 2 من طاقمها وإصابة 3 آخرين، فيما تم استهداف سفينة إماراتية، مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

Leave a Comment