التصعيد يعود لغزة.. ثلاثة شهداء وكتائب القسام تتوعد

استشهد ثلاثة فلسطينيين مساء الأربعاء بقصف إسرائيلي استهدف مواقع لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) شرقي قطاع غزة، وزعم جيش الاحتلال إنه كان يرد على نيران أطلقها فلسطينيون، كما أعلن جيش الاحتلال إصابة ضابط بجروح متوسطة جراء استهدافه برصاصة قناص من غزة.

في المقابل، أكدت كتائب القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) أن الشهداء هم من عناصرها، وأنها تدرس كل الخيارات للرد.

كما استـهدفت قوات الاحتلال بعدة صواريخ نقاط رصد للمقاومة متاخمة للسياج الحدودي شرقي غزة. وفي السياق، أفاد مراسل الجزيرة بأن صفارات الإنذار دوّت أكثر من مرة في مناطق واسعة بالبلدات الإسرائيلية المتاخمة لغزة.

وقصفت المدفعية الإسرائيلية نقطة رصد لحركة حماس شرق مدينة غزة، ومواقع أخرى وسط القطاع وشرقي مدينة رفح (جنوب).

وذكر الجيش الإسرائيلي أن جنوده تعرضوا لإطلاق نار في منطقة بجنوب القطاع وأن قواته تستهدف “مواقع عسكرية لحماس” ردا على ذلك.

وأعلنت حماس السبت وقفا لإطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد مقتل أول جندي إسرائيلي في قطاع غزة برصاص فلسطيني منذ حرب 2014، كما استشهد أربعة فلسطينيين، بينهم ثلاثة عناصر من حماس خلال عشرات الغارات الجوية الإسرائيلية، ردا على مقتل الجندي.

ومساء الجمعة الماضي، دعا الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى المنطقة نيكولاي ملادينوف إسرائيل وحماس إلى ضبط النفس على الفور، كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السبت الطرفين إلى ضبط النفس “لتجنب تفاقم الوضع”.

Leave a Comment