Canada - كنداTop Slider

التضخم يسجل أعلى معدل له منذ 40 عاما .. و لهيب الأسعار يطول الحليب بعد البنزين !

Inflation soars to 7.7 per cent as gas prices soar

كشفت هيئة الإحصاء الكندية اليوم الأربعاء أن معدل التضخم السنوي ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ ما يقرب من 40 عاما في مايو.

وقالت الوكالة إن مؤشر أسعار المستهلكين في مايو ارتفع بنسبة 7.7 في المائة مقارنة بالعام الماضي ، وهو أكبر ارتفاع منذ يناير 1983 عندما ارتفع بنسبة 8.2 في المائة عن زيادة 6.8 في المائة في أبريل من هذا العام.

ويأتي ذلك مع ارتفاع أسعار الطاقة بنسبة 34.8 في المائة مقارنة بالعام الماضي مع ارتفاع أسعار البنزين بنسبة 48.0 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

وقالت هيئة الإحصاء الكندية إن أسعار النفط الخام ارتفعت في مايو بسبب الحرب المستمرة في أوكرانيا ، فضلاً عن زيادة الطلب على السفر.

وباستثناء البنزين ، ارتفع معدل التضخم السنوي في مايو إلى 6.3 في المائة مقارنة بـ 5.8 في المائة في أبريل , وارتفع متوسط المقاييس الأساسية الثلاثة للتضخم التي يراقبها بنك كندا عن كثب إلى 4.73 في المائة في مايو مقارنة بـ 4.43 في المائة في أبريل.

وفي ذات السياق، ارتفعت اسعار المواد الغذائية في المتاجر بنسبة 9.7 في المائة مقارنة بالعام الماضي ، وهو ما يتطابق مع الزيادة في أبريل ، حيث ارتفعت تكلفة كل شيء تقريبا .

وارتفعت تكلفة الدهون والزيوت الصالحة للأكل بنسبة 30.0 في المائة مقارنة بالعام الماضي ، وهي أكبر زيادة على الإطلاق ، مدفوعة بشكل أساسي بارتفاع أسعار زيوت الطهي، وارتفعت أسعار الخضار الطازجة بنسبة 10.3%.

وارتفعت تكلفة الخدمات في مايو بنسبة 5.2 في المائة مقارنة بالعام الماضي ، بزيادة من 4.6 في المائة في أبريل.

هذا و وافقت لجنة الألبان الكندية على زيادة ثانية، نادرة من نوعها، في أسعار الحليب لهذا العام واللجنة مؤسسة تابعة للدولة الكندية وتشرف على نظام إدارة عرض الألبان في البلاد، وهي أعلنت أنّ أسعار الحليب في المزارع سترتفع بنحو 2 سنت لليتر، أي ما نسبته 2,5%، ابتداءً من الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل.

وكانت أسعار الحليب قد ارتفعت بمقدار 6 سنتات لليتر، أي حوالي 8,4%، في الأول من شباط (فبراير) الفائت.

وأوضحت اللجنة أنه عندما ستقوم بمراجعة الأسعار كالمعتاد هذا الخريف، سيتم خصم زيادة الأول من أيلول (سبتمبر) السعرية من أيّ تعديلات لشهر شباط (فبراير) المقبل.

وفي العادة تتم مراجعة الأسعار مرة واحدة في السنة ، وكانت جمعية منتجي الألبان في كندا قد طالبت الشهر الماضي بزيادة سعر الحليب منتصف العام الحالي بسبب الارتفاع القوي في معدل التضخم.

وتقول مجموعة الضغط المذكورة إنّ مزارعي الألبان يواجهون زيادات غير مسبوقة في أسعار السلع والخدمات التي يحتاجون إليها لإنتاج الحليب.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : أزمة جوازات السفر تتفاقم و الشرطة تتدخل !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize