Top Sliderحوادث - Incidents

الجالية الإسلامية ودعت الشابين أحمد و يزن … ماذا قال الأهل ؟

Muslim community mourns deaths of young men killed in weekend crash

أم فضيلة الشيخ محمد محمود جموع المصلين من أبناء الجالية العربية في مسجد دومنين يوم أمس ، و احتشد أبناء الجالية لوداع الشابين أحمد صدام دبدوب و يزن عصام حمزة.

و بعد صلاة الجنازه في المسجد توجه المئات من أبناء الجالية لدفن الشابين و في مساء يوم أمس أقام أهل الشابين مراسم العزاء في مسجد البر.

و توفي يزن وأحمد ( ١٧ عاما من أصول سورية ) عندما اصطدمت السيارة التي كانا يستقلانها بعامود في شارع وياندوت في وقت مبكر من صباح يوم السبت.

و قال عصام حمزة ، والد يزن لقناة CBC إن أبنائه و العائلة سيفتقدون يزن ، و قال لا أتمنى أن يشعر أحد بألم فقدان الإبن.

و أردف : ” كان يزن يحب الرياضة وخاصة كرة القدم والسباحة وقال إنه محبوب من كل من عرفه”.

أما خالد الشقيق الأكبر لأحمد فقال ” إنه أمر جلل ” و و قال أن أحمد كان دائما متواجدا مع أصدقائه.

وشكر خالد أبناء الجالية العربية في وندسور على دعمه و العائلة خلال هذا الوقت العصيب.

و قال: “علينا الدعاء له ونسأل الله أن يرعاه”. “الأمر صعب للغاية بالنسبة لنا ، ولكن هذا كل ما يمكننا القيام به.”

و قال الشاب تركي عويش و هو صديق مقرب لأحمد و يزن ” كنا كالأشقاء ”

و قال عويش إنه كان مع أحمد في اليوم السابق للحادث ” يفعلان ما يفعلانه دائمًا ” و هو قضاء وقت ممتع سويا و أردف قائلا : “كنا نستمتع كثيرا”. “وفي اليوم التالي رحل”.

و قال إن أحمد كان في سنته الأخيرة في الثانوية الكاثوليكية و أنه مصدوم على فراقه كما حل أهله و جميع أبناء الجالية.

يذكر أنه أيضا تم نقل شابين آخرين إلى المستشفى مصابين بجروح لا تهدد حياتهم.

و خلال الصلاة في مسجد وندسور أمس قال الإمام إنه غادر أحد الشابين المستشفى بينما بقي الآخر في وحدة العناية المركزة .

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : إجراء جديد يجعل من الصعب دخول غير المطعمين إلى كندا … إليكم المستجدات !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize