الجمعة 14 بالجزائر.. المتظاهرون يرفضون الانتخابات ويتمسكون بالتغيير

تظاهر الجزائريون مجددا اليوم الجمعة وسط إجراءات أمن مشددة مطالبين باستبعاد رموز النظام من إدارة المرحلة الانتقالية، ومجددين رفضهم إجراء انتخابات رئاسية في يوليو/تموز المقبل.

وفي الجمعة 14 من الحراك الشعبي الذي أسفر عن استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من أبريل/نيسان الماضي، بدأ المتظاهرون بالتوافد قبيل الظهر نحو وسط العاصمة، وتحديدا نحو ساحة البريد المركزي.

وقبيل انطلاق المظاهرات، وُصف انتشار قوات الأمن وسط العاصمة ومداخلها بغير المسبوق حيث نشرت عشرات العربات، كما جرى تشديد الإجراءات عند مداخل المدينة.

وسمحت قوات الأمن للمتظاهرين بالوصول إلى ساحة البريد المركزي بعدما أغلقتها لبعض الوقت، وفق وسائل إعلام محلية.

وتأتي مظاهرات اليوم قبيل إغلاق باب سحب الترشيحات لانتخابات الرئاسة، وسط عزوف أغلب الشخصيات السياسية والأحزاب عن تقديم مرشحين.

Leave a Comment