SPORTS

الجميع يترقب عودة رونالدو إلى أولد ترافورد

مع عودة عجلة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للدوران مطلع الأسبوع المقبل بعد انتهاء التوقف الدولي تتجه كل الأنظار نحو ملعب أولد ترافورد تحسبا لعودة النجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو إلى صفوف ناديه القديم مانشستر يونايتد السبت المقبل بعد غياب استمر 12 عاما.

وانضم رونالدو (36 عاما) من جديد إلى مانشستر يونايتد قادما من يوفنتوس الإيطالي بناء على عقد لمدة عامين في أغسطس آب الماضي وربما يبدأ مسيرته الثانية مع الفريق الذي يقوده المدرب النرويجي أولي جونار سولشار في مواجهة نيوكاسل يونايتد السبت القادم.

وكان رونالدو انضم كمراهق إلى يونايتد في 2003 وفاز معه بثمانية ألقاب كبرى تحت قيادة المدرب الأسبق أليكس فيرجسون بعد أن أحرز 118 هدفا خلال هذه الفترة.

وبعد ذلك أحرز 451 هدفا لريال مدريد وأصبح الهداف التاريخي للنادي الملكي بعد الانتقال إليه في 2009 ثم أحرز 101 هدف ليوفنتوس بعد ذلك.

ورغم أن مسيرة رونالدو الساحرة في الملاعب تقترب من نهايتها إلا أن انتقاله إلى الدوري الممتاز من جديد أثار الكثير من الجلبة والاهتمام.

ويعتقد البرتغالي الدولي برونو فرنانديز إن ذهنية الفوز الخاصة برونالدو ربما يكون لها تأثير إيجابي على يونايتد الذي غاب عن التتويج بالألقاب تحت قيادة سولشار.

وقال فرنانديز في وقت سابق من الأسبوع الحالي “الحماس سيكون على أشده لأن الكل يدرك أن كريستيانو عاد إلى الفريق. الكل سعيد ومطمئن بالعودة واللاعبون أيضا. ونحن نعرف ما يمكنه القيام به وتركيزنا تماما مثل رونالدو ينصب على تحقيق الفوز. بوجوده نحن ندرك أننا قريبون من الفوز (بالألقاب)”.

وبينما يتوقع أن تكون الأجواء حماسية ومليئة بالتفاؤل في ملعب أولد ترافورد السبت المقبل يتوقع أن يسود التوتر أروقة نادي أرسنال اللندني.

وحتى الآن لم يحقق أرسنال أي نقطة كما أنه لم يحرز أي هدف في الدوري هذا الموسم وحاليا يقبع في ذيل الترتيب بعد خسارته المدوية 5-صفر أمام مانشستر سيتي قبل العطلة الدولية بينما تتزايد الضغوط على المدرب ميكيل أرتيتا.

وإذا ما خسر الفريق مجددا فإنها ستكون المرة الأولى التي يخسر فيها أول أربع مباريات في الدوري منذ موسم 1923-1924 بينما لم يسبق له أن فشل في هز الشباك في أول أربع جولات من الموسم.

وجاءت هذه النتائج والأرقام المخيبة للآمال رغم أن أرسنال أنفق أكثر من 150 مليون جنيه إسترليني (207.18 مليون دولار) خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة بينما ناشد إيدو المدير الفني للنادي الجميع الصبر.

وقال البرازيلي إيدو عبر موقعه ناديه الرسمي على الانترنت “أعتقد أن عليكم النظر إلى الصورة الأكبر لقد تعاقدنا مع ستة لاعبين وجميعهم تقل أعمارهم عن 23 عاما وبالتالي فإن هذا هو الاتجاه الذي تسير فيه من أجل تعزيز مسيرة الفريق بهدف منح الفريق مزيدا من التوازن ومزيدا من المستقبل أيضا”.

والمنافس المقبل نوريتش سيتي الصاعد حديثا ليس أفضل حالا بعد خسارته في أول ثلاث جولات في مواجهة ليفربول ومانشستر سيتي وليستر سيتي.

وسيسعى نوريتش سيتي للفوز في ملعب أرسنال لأول مرة في الدوري منذ فوزه 4-2 في اليوم الأول لموسم 1992-1993.

وفي المقابل حقق الجار اللندني توتنهام هوتسبير بقيادة مدربه الجديد نونو إسبريتو سانتو بداية جيدة جدا وهو يتصدر الترتيب بعد حصوله على العلامة الكاملة بالفوز 1-صفر في أول ثلاث جولات.

وتنطلق مباريات الجولة المقبلة بلقاء يجمع بين توتنهام ومضيفه كريستال بالاس وسيسعى هاري كين لاعب توتنهام للحفاظ على تفوقه في لقاءات القمة اللندنية بعد أن أحرز 38 هدفا خلالها بينما لا يتفوق عليه سوى تييري هنري لاعب أرسنال السابق الذي أحرز 43 هدفا.

وفي الوقت نفسه يواجه البطل مانشستر سيتي مهمة ليست هينة عندما يلعب في ضيافة ليستر سيتي السبت المقبل بينما يحل أستون فيلا ضيفا على تشيلسي. وفي يوم الأحد يحل ليفربول ضيفا على ليدز يونايتد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize