الحوثيون: اضطررنا لتأجيل الضربات على السعودية من أجل السلام!!!!

قالت جماعة “الحوثي” الارهابية، إنها اضطرت إلى تأجيل العديد من الضربات الاستراتيجية على السعودية، في سبيل تحقيق السلام.

جاء ذلك على لسان مهدي المشاط، رئيس المجلس السياسي الأعلى (بمثابة الرئاسة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين)، خلال لقائه مساء الثلاثاء، المبعوث الأممي، مارتن غريفيث.

وأضاف المشاط، حسب الموقع الإلكتروني لقناة “المسيرة” الفضائية التابعة للحوثيين أنه “في سبيل تحقيق السلام قدمنا العديد من المبادرات، التي كان آخرها وقف استهداف الأراضي السعودية مقابل وقف استهداف الأراضي اليمنية ورفع الحصار، وإطلاق سراح مئات من الأسرى من جانب واحد، فيما لا يزال العدوان (التحالف) يحجم عن تقديم أي خطوات عملية تؤكد رغبته بالسلام”.

وتابع: “موقف الطرف الآخر (التحالف) من السلام لم يتعدّ التصريحات التي ليس لها أي ترجمة على أرض الواقع”.

وأردف: “حين أطلقنا المبادرة، كان هدفنا هو السلام، وفي سبيل التوصل إليه اضطررنا إلى تأجيل العديد من الضربات الاستراتيجية التي تم الإعداد والتخطيط لها، والتي لا تقل من حيث الحجم والتأثير عن ضربة أرامكو، وذلك لمنح الطرف الآخر الفرصة لالتقاط المبادرة واستغلالها وسماع صوت العقل والمنطق”.

وتحدث قائلا: “حين قدمنا تلك المبادرات أردنا أن نعلي صوت السلام، وإذا لم يستمعوا له فلدينا ضربات موجعة ستجعلهم يستمعون إليه”.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب فوري من التحالف العربي حول ما أورده “المشاط”.

Leave a Comment