“الريِّس” تدخّل.. إيران و العدو الإسرائيلي “سمعوا الكلام”!

كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حال دون حصول تصعيد إضافي في سوريا عقب إسقاط مضادات الجيش السوري مقاتلة إسرائيلية من طراز “أف-16” في الجليل السبت الفائت، شارحةً بأنّ المسؤولين الإسرائيليين كانوا يدرسون اتخاذ خطوات عسكرية إضافية في سوريا قبل الاتصال الذي دار بينه وبين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ذاك اليوم.

وأوضحت الصحيفة أنّ إيران وإسرائيل وافقتا على مطلب بوتين وقف المواجهة بينهما في سوريا، لافتةً إلى أنّ مسؤولين إسرائيليين كباراً كانوا يتحدثون ظهر يوم السبت الفائت عن اتخاذ تدابير عسكرية إضافية، بعد جولة الغارات الإسرائيلية الثانية التي طالت أهدافاً إسرائيلية ومنشآت إيرانية في سوريا.

في السياق نفسه، بيّنت الصحيفة أنّ بوتين طلب من نتنياهو تجنّب الخطوات التي من شأنها أن تقود إلى “جولة جديدة من التداعيات العنيفة على المنطقة”، مشيرةً إلى أنّ الروس أعربوا عن قلقهم لجهة قرب الضربات الإسرائيلية من المواقع التي يخدم فيها الجنود والمستشارون الروس، بما فيها قاعدة “التيفور”.

ورأت الصحيفة أنّ الهدوء الذي أعقب اتصال نتنياهو ببوتين يدل مجدداً على أنّ “ريِّس” الشرق الأوسط الحقيقي ليس سوى الرئيس الروسي، وذلك في ظل استمرار بحث الولايات المتحدة الأميركية عن سياسة أميركية خارجية متناسقة.

Leave a Comment