الشرطة الأميركية احتجزت النائب علي بزي في «ميشيغين»!

لم تشفع الحصانة النيابية الممنوحة للنائب المدد لنفسه علي بزي في ان تبعد عنه ايدي عناصر شرطة مدينة ديربورن في ولاية ميشيغين الاميركية. فربما ظن عضو كتلة التنمية والتحرير ان حصانته اللبنانية قد تخوله ان يفعل ما يحلو له في الولايات المتحدة دون حسيب ولا رقيب، ولكن هنا في بلاد العم سام القانون فوق الجميع ولا مظلة لأحد مهما علا شأنه ولو كان معلقا بأستار البيت الابيض.

وفي التفاصيل، واثناء وجود النائب بزي الشهر الماضي في ديربورن احتدم الخلاف بينه وبين رجل اعمال لبناني آخر من آل شهاب. وهذا الاخير كان يقوم بـ”تشغيل اموال” النائب في مشاريع استثمارية لقاء نسبة معينة، وعندما تأخر “الشهابي” في الدفع، قصد بزّي مكتبه ووقعت مشادة كلامية بينهما مصحوبا بتهديد ووعيد من النائب اللبناني، فما كان من رجل الاعمال إلا ان اتصل بالشرطة المحلية، فحضر عناصر منها بعد دقائق وقاموا بالقبض على بزي، واخراجه من المكتب مكبّل اليدين واقتادوه الى مركز الشرطة، وذلك خلال الشهر الحالي.

هناك لم تنفع جميع الاتصالات التي اجراها بزي، بل على العكس فإنه لم يستطع الخروج الا بعد التعهد بعدم التعرّض لا من قريب ولا من بعيد لـ”لشريكه السابق” في الاستثمار مع دفع غرامة مالية مقدارها 500$.

علي حلاوي – ميشيغين

Leave a Comment