Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

الشرطة تقتل مسلحاً تواجد في حي مدرسي .. و ترودو:”سنجري تغيرات للتحكم في الأسلحة” !

Man carrying pellet gun fatally shot by police near Scarborough school

فادت شرطة تورونتو أنها أطلقت النار على رجل كان يحمل سلاحاً نارياً ويسير قرب مدارس في ضواحي المدينة.

ووقعت الحادثة من بعد ظهر أمس الخميس في حي مدرسي في ضواحي تورونتو وفي أوصاف الشخص المسلّح، أنه يبلغ 27 عاما تقريباً، كان يرتدي قبعة بيضاء ومعطفاً طويلاً .

وفي التفاصيل التي نقلتها هيئة الإذاعة الكندية أن شرطة تورونتو قتلت مشتبها به في حي بورت يونيون، إثر فرض طوق أمني حول صروح خمس مدارس في المدينة بعد معلومات عن تواجد شخص يحمل مسدسًا.

و في إحاطة صحفية في وقت متأخر من يوم أمس الخميس قال رئيس دائرة شرطة تورونتو جيمس رامير إن هذا الشخص، الذي لم يتم الكشف عن هويته، قد مات.

أشارت الشرطة في البداية إلى أن المشتبه به يحمل بندقية، ثم تحدث رئيس الشرطة عن حيازته لمسدس و اليوم وحدة التحقيق أعلنت أن الرجل كان يحمل مسدس صيد و بحسب الشهود فإن الشرطة كانت تصرخ مطالبة الرجل بإظهار ما يحمله ثلاث مرات قبل أن ترديه قتيلا !

هذا وتم إغلاق أربع مدارس من أصل خمس موجودة في تلك المنطقة ثم أعلن مجلس المدارس بأنه لم يعد هناك خطر يهدد أمن المجتمع، ويمكن لأولياء الأمور أن يأتوا لاصطحاب أولادهم حيث أن الحجر ظل حتى الساعة الثالثة من بعد ظهر أمس .

وأوضح مجلس المدارس الإنجليزية الرسمية أن التدريس استمر داخل المدارس كالمعتاد، ولكن كإجراء احترازي، تم إغلاق الأبواب الخارجية ولا يمكن لأي شخص دخول المبنى أو مغادرته.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تأتي بعد يومين فقط على حادثة إطلاق النار المرّوعة التي وقعت في مدرسة ابتدائية في تكساس، مما أسفر عن مقتل 21 شخصًا، بينهم 19 طفلاً.

ترودو :”سنجري تغيرات للتحكم في الأسلحة”

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن الحكومة الكندية ستمضي قدما في إجراءات جديدة للسيطرة على الأسلحة في الأسابيع المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أن الحزب الليبرالي كان قد أجرى تغييرات على قوانين الأسلحة الكندية، بما في ذلك تعزيز متطلبات فحص الخلفية لمشتري الأسلحة، وحظر أكثر من 1500 نموذج من الأسلحة النارية الهجومية.

كما أن وزير السلامة العامة الكندي، ماركو مينديسينو، مكلف بالمضي قدما في سلسلة من تدابير مراقبة الأسلحة , وكان الحزب الليبرالي قد وعد ضمن الحملة الانتخابية بـ:


– متابعة مطالبة مالكي الأسلحة النارية المحظورة ببيعها مرة أخرى إلى الحكومة لتدميرها أو جعلها غير صالحة للعمل.
– التحرك لحظر بيع أو نقل الأسلحة عالية السعة التي يمكن أن تحتوي على أكثر من العدد القانوني للرصاص.

– توفير التمويل للمقاطعات والأقاليم التي تمضي قدما في حظر المسدسات في – مدنها وبلدياتها تشديد العقوبات القصوى على تهريب الأسلحة النارية.

– إطلاق قوانين من شأنها أن تسمح بإزالة الأسلحة النارية على الفور إذا تم اعتبار مالكها يمثل تهديدا لنفسه أو للآخرين.

وفي حديثه عن إطلاق النار في الولايات المتحدة، قال وزير السلامة العامة إن “الحادثة تعدذكيرا بأنه لا يزال لدينا الكثير من العمل للقيام به في كندا”.

وأضاف: “الأمر لا يقتصر فقط على كتابة قوانين منطقية ومسؤولة والاستثمار أكثر في إنفاذ القانون، بل على وقف الجريمة من الحدوث في المقام الأول”.
وفي حالة تقديم مشروع قانون جديد للسيطرة على الأسلحة كما قال ترودو، فإنه من غير المرجح أن يمر قبل الخريف.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : اتحاد كرة القدم الكندي يُلغي المباراة المثيرة للجدل ضدّ إيران !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize