العراق.. فتح باب الترشح أمام الراغبين بتولي حقائب وزارية

أعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي المُكلّف، عادل عبد المهدي، اليوم الإثنين، فتح باب الترشيح أمام الراغبين بتولي حقائب وزارية في الحكومة المقبلة.

وقال المكتب، في بيان: إن عبد المهدي وجه بـ”فتح باب الترشيح للمناصب العليا لجميع المواطنين من رجال ونساء ممن يرون في أنفسهم توفر كافة الشروط الواردة في الدستور والقوانين النافذة”.

وأضاف أنه سيتم استقبال طلبات الترشيح من خلال الموقع الإلكتروني لرئاسة الوزراء.

وأوضح أن المهلة ستكون “بدءا من يوم غد الثلاثاء حتى مساء يوم الخميس المقبل”.

والتقى رئيس الجمهورية، برهم صالح، مع عبد المهدي، اليوم، واتفقا على تشكيل الحكومة ضمن المهلة الدستورية، التي تنتهي أول نوفمبر/ تشرين ثان المقبل.

وقالت الرئاسة العراقية، في بيان، إن صالح بحث مع عبد المهدي “المستجدات في مسار تشكيل الحكومة الجديدة، والتأكيد على أهمية اتمامها ضمن التوقيتات التي أقرها الدستور”.

وأضافت أن اللقاء شدد على “أهمية تسخير جميع الطاقات لتشكيل حكومة قوية قادرة على تلبية طموحات المواطن العراقي، وتقديم الخدمات الضرورية للمواطنين لضمان أبسط مقومات العيش الكريم”.

ومنذ 9 يوليو/ تموز الماضي، تشهد محافظات وسط وجنوبي العراق، ذات الغالبية الشيعية، احتجاجات شعبية متواصلة على نحو متقطع، بسبب تردي الخدمات العامة، مثل الكهرباء والماء، فضلا عن قلة فرص العمل.

وكلّف الرئيس العراقي مرشح الكتلة الأكبر، عبد المهدي، في 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، بتشكيل الحكومة المقبلة.

وأمام عبد المهدي مهلة 30 يوما من تاريخ تكليفه لتقديم حكومته إلى البرلمان لبحث منحها الثقة.

وتم اختيار عبد المهدي بالتوافق بين القوى السياسية الشيعية الفائزة في انتخابات برلمانية، أجريت في مايو/ أيار الماضي.

وعلى مدى السنوات التي أعقبت الإطاحة بنظام صدام حسين (1979: 2003)، تقاسم السنة والشيعة والأكراد المناصب الرفيعة في العراق، وفق ما هو متعارف عليه باسم “المحاصصة”.

وبموجب العرف السائد، يتولى الشيعة رئاسة الحكومة، والسُنة رئاسة البرلمان، والأكراد رئاسة الجمهورية.

Leave a Comment