العراق.. قمع دام للمتظاهرين بالناصريةو الثوار يحرقون قنصلية إيران

قتل وأصيب عشرات المتظاهرين اليوم الخميس برصاص الأمن في مدينة الناصرية جنوبي العراق مما دفع بمحافظ ذي قار إلى التلويح بالاستقالة، في وقت قررت الحكومة الاستعانة بقيادات عسكرية لمواجهة تصاعد الاحتجاجات.

وأكدت مصادر طبية مقتل 16 شخصا وجرح 125 آخرين في الناصرية (مركز محافظة ذي قار) أثناء محاولة قوات الأمن تفريق المتظاهرين وسط المدينة قبيل فجر اليوم، ولاحقا فرضت السلطات حظر التجول بالمنطقة.

وأوضحت المصادر أن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لإجبار المتظاهرين على فتح جسري النصر والزيتون بمركز المدينة، وكان  المحتجون أغلقوا أمس الجسرين أمام حركة السير.

وقالت مصادر محلية أيضا إن متظاهرين غاضبين أحرقوا مقرا عسكريا تابعا لقيادة عمليات الناصرية بمنطقة الشامية وسط المدينة.

حرق القنصلية
وتأتي التطورات الدامية في الناصرية بعد ليلة شهدت حرق قنصلية إيران في النجف من قبل متظاهرين غاضبين.

وقد طالبت طهران بغداد اليوم باتخاذ ما وصفتها بإجراءات حازمة ضد مهاجمي قنصليتها بمدينة النجف الليلة الماضية.

وفي تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية، ندد المتحدث باسم الخارجية الإيراني عباس موسوي ما وصفه بالاعتداء على القنصلية، وقالت الوكالة إنه تم إبلاغ السفير العراقي في طهران رسميا بشأن الاحتجاج الشديد بهذا الخصوص.

Leave a Comment