Canada - كنداTop Slider

المقاطعات الأطلسية تصفع الوزير الفدرالي ، و خبير :“أوقفوا اللقاحات ”!!

Atlantic Canadian health officials reject Ottawa’s COVID-19 vaccine mandate

إنضمت المقاطعات الأطلسية إلى مقاطعات أونتاريو و كيبيك و ألبرتا في رفض قرار و توصية وزير الصحة الفدرالي في جعل اللقاحات إلزامية على السكان.

وقالت وزيرة الصحة في نيو برونزويك دوروثي شيبارد أمس الاثنين: لا يمكننا توقع كيف سيكون المستقبل مع هذا التفويض”.

كما ابتعدت وزارة الصحة في نوفا سكوشا أيضا عن أي تفويض يتعلق بفرض لقاحات كورونا، وفي بيان قالت الوزارة : سيستمر تركيزنا على دعم سكان نوفا سكوشا لاتخاذ قرار نهائي بشأن التطعيم”.

وقال رئيس وزراء نيوفاوندلاند ولابرادور ، أندرو فوري، إن سياسة التطعيم في المقاطعة لموظفي القطاع العام والرعاية الصحية كانت كافية ولا يوجد حاجة للتفويض كذلك لم تستجب وزارة الصحة في جزيرة الأمير إدوارد بحلول الموعد النهائي.

وبدوره قال الدكتور مارك ماكميلان، رئيس جمعية نيو برونزويك الطبية: ليس من الواجب علينا أن نجبر أي شخص على تلقي لقاح كورونا، يجب أن يتخذ الناس هذا القرار بأنفسهم”.

خبير “أوقفوا اللقاحات وتعايشوا مع كورونا”
قال الرئيس السابق لفريق عمل اللقاحات في بريطانيا إنه يجب التعامل مع كورونا كفيروس متوطن شبيه بالإنفلونزا، ويجب على الوزراء إنهاء حملات التطعيم الواسعة بعد الانتهاء من الحملات المتعلقة بالجرعات التعزيزية.

وحسب صحيفة “ذا غارديان” The Guardian البريطانية، دعا الدكتور كلايف ديكس، إلى إعادة التفكير في استراتيجية مواجهة كورونا في المملكة المتحدة، واتجاه نهج مخالف لذلك الذي تم اتباعه في العامين الماضيين والتعايش مع كورونا بوصفه “الوضع الطبيعي الجديد”.

وقال ديكس: “التطعيم الجماعي في المملكة المتحدة يجب أن ينتهي الآن” , وأضاف: “الوزراء يجب أن يدعموا بشكل عاجل الأبحاث المتعلقة بالمناعة المطورة ضد (كورونا) بما يتجاوز الأجسام المضادة، ليشمل الخلايا البائية والخلايا التائية (خلايا الدم البيضاء). هذا يمكن أن يساعد في تطوير لقاحات للأشخاص المعرّضين للخطر بشكل أساسي. نحن بحاجة الآن لإدارة المرض، بدلاً من منع انتشار الفيروس. لذا فإن وقف تقدم المرض الشديد في الفئات الضعيفة هو الهدف المستقبلي”.


وشهدت بريطانيا ارتفاعا في عدد حالات الإصابة المرتبطة بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا في الأسابيع القليلة الماضية، ومع ذلك انخفض عدد الوفيات مقارنة بالموجات السابقة من المرض.

يُذكر أن وباء كوفيد أودى بأكثر من 5,483,023 شخصا في أنحاء العالم. والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضررا بتسجيلها 837,264 وفاة، تليها البرازيل (619,937) ثم الهند (483,790) وروسيا (316,163) أما كندا فسجلت (30,946) وفاة.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن حصيلة الوباء يمكن أن تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث من تلك المسجلة رسميا.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : الإعلان عن عودة الطلاب إلى المدارس و الجرعة الرابعة في ويندسور … إليكم المستجدات !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize