Canada - كنداTop Sliderهجرة - Immigration

امرأة تصور نفسها وهي تغادر المطار وترفض الحجر الفندقي

woman records herself leaving airport after refusing quarantine hotel stay

أجرت فاني لابوينت ثلاثة اختبارات لفيروس كورونا، وجاءت نتيجة جميع الاختبارات سلبية، لذا شعرت أن ما قامت به كان كافياً وأنها ليست بحاجة إلى البقاء في فنادق الحجر الصحي الإلزامي في كندا بعد عودتها من رحلة إلى لاس فيغاس لحضور حفل زفاف صديقتها المقربة.

وقالت لـ CTV News لست الوحيدة هناك الكثير من المسافرين الذين يرفضون البقاء في فنادق الحجر الصحي.

ونشرت لابوينت مقطع فيديو على صفحتها الشخصية على انستغرام يظهر كيف تسير في مطار مونتريال لتستقل سيارة أجرة وتعود إلى منزلها، بعد أن رفضت الإقامة الإلزامية في الفندق.

بدورها قالت وزارة الصحة الكندية إنها قامت بتغريم 100 مسافراً من 20 مارس لعدم حجزهم أماكن في فنادق الحجر الصحي المعتمدة من قبل الحكومة، ولرفضهم الذهاب إلى الفندق.

وقالت المتحدثة تامي غاربو في رسالة بالبريد الإلكتروني: ” غرامة رفض الذهاب إلى فنادق الحجر الصحي الإلزامي 3000 دولاراً، فالأفراد الذين يخالفون متطلبات الحجر الصحي الإلزامي بما في ذلك تعليمات موظف الحجر قد يخضعون إلى مجموعة من الإجراءات القانونية بموجب قانون الحجر الصحي في كندا، وتشمل العقوبات القصوى غرامة تصل إلى 750 ألف دولاراً وقد يتم سجنهم لمدة ستة أشهر”.

وأضافت أن الشخص الذي ينتهك هذا القانون عن عمد يتسبب في نقل العدوى إلى شخص آخر، وبالتالي قد يتسبب في موت أحد الأشخاص.

كما قد يتم تغريم الشخص الذي يقدم معلومات كاذبة تتعلق بخطة الحجر الصحي الخاصة بمبلغ يصل إلى مليون دولار.

وفي هذا السياق قالت لابوينت إنها لم تتلقى أي غرامة، وشعرت بأن الحجر الصحي في المنزل هو الشيء الأفضل والأكثر مسؤولية الذي يجب القيام به.

وأضافت لابوينت: جميع المسافرين يذهبون إلى الفنادق، ويتعاملون مع موظفي الفنادق بشكل مباشر، الذين يعودون إلى عائلاتهم وقد ينقلون الإصابة إليهم.

وأصرت لابوينت على أنها تحترم الإجراءات الصحية، ولكن بعد إنفاق 550 دولاراً على ثلاثة اختبارات لفيروس كورونا ورؤية أسعار الفنادق، وجدت أن هذا الشيء يفوق قدرتها المادية وليس قراراً عادلاً على الإطلاق.

وللتذكير بإجراءات الحجر الصحي، تطلب الحكومة الكندية من المسافرين تقديم دليل يثبت حصولهم على اختبار سلبي لفيروس كورونا وأن يكون صالحاً لمدة 72 ساعة قبل مغادرتهم، ويجب عليهم حجز غرفة ضمن أحد الفنادق المعتمدة من قبل الحكومة لمدة ثلاث ليالي قبل المغادرة إلى كندا.

وقالت لابوينت إنها كانت ستلتزم في البقاء في الفندق لو لم تقوم الحكومة برفع سعر الإقامة، فقد ارتفع الحجز الفندقي من 90 دولاراً إلى 375 دولاراً في الليلة الواحدة، وأضافت: “من المفترض أن تفهم السلطات أننا نخسر الكثير من المال، وأن جميعنا يعاني، فلماذا يجعلون التكاليف باهظة الثمن؟

وقد حظي مقطع الفيديو الذي نشرته لابوينت إعجاب الكثيرين، وتلقت الكثير من الردود الإيجابية والسلبية.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : مسافر يروي للفرقان كيفية تعامل فندق الحجر معه و عائلته ” إنهم يمارسون البلطجة ” !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize