Iraq - العراقWorld - العالم

بغداد اعتبرت الضربات التركية خرقا للسيادة..

وجهت تركيا ضربات جوية لمعاقل حزب العمال الكردستاني شمالي العراق وأكدت تدمير العشرات من مواقعه في إطار عملية عسكرية جديدة وصفها وزير الدفاع التركي بالناجحة، فيما نددت بغداد بالغارات التركية واعتبرتها خرقا لسيادة العراق.

فقد قالت وزارة الدفاع التركية في بيان إن الغارات التي نفذتها مقاتلاتها الليلة الماضية في إطار عملية “المخلب النسر” دمرت 81 هدفا لحزب العمال في كل من سنجار وقرجيك وقنديل والزاب وأفشين باسيان وهاكورك.

وأضافت الوزارة أن الأهداف التي تم قصفها بالطائرات تشمل كهوفا ومخابئ وتحصينات، مشيرة إلى أن المقاتلات عادت إلى قواعدها في تركيا سالمة عقب تنفيذ مهامها.

وبعد ساعات من الضربات التي نفذتها طائرات سلاح الجو التركي، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن العملية تكللت بالنجاح بتدمير مواقع حزب العمال الكردستاني، والتي وصفها بأوكار الإرهاب.

في المقابل، وصفت قيادة العمليات المشتركة العراقية القصف التركي الذي استهدف مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني في محافظة نينوى بأنه لا ينسجم مع التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية، ويمثل انتهاكا صارخا للسيادة العراقية.

ودعت القيادة -في بيان- تركيا الى عدم تكرار هذه الهجمات، وإيقاف ما وصفته بالانتهاكات احتراما والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين.

وأشار البيان إلى أن العراق مستعد للتعاون وضبط الأوضاع الأمنية على الحدود المشتركة مع تركيا.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت فجر اليوم عن إطلاق العملية العسكرية الجديدة ردا على ما سمته تزايد هجمات الحزب ومحاولاته استهداف مواقع عسكرية حدودية.

وأوضحت أن العملية تستهدف ضمان أمن حدود تركيا وشعبها عبر تحييد حزب العمال ومن وصفتهم بالعناصر الإرهابية الأخرى، وذلك في إطار حق الدفاع عن النفس النابع من القانون الدولي، وفق ما جاء في البيان.

وفي وقت سابق اليوم، أكدت مصادر كردية لمراسل الجزيرة في أربيل أن مواقع حزب العمال الكردستاني في سنجار ومخيم مخمور بمحافظة نينوى العراقية تعرضت لقصف من طائرات تركية، دون الإبلاغ عن خسائر.

من جهة أخرى، قالت وكالة الأناضول للأنباء التركية إن وزير الدفاع التركي وقادة القوات الجوية والبرية والبحرية أشرفوا على إدارة وقيادة العملية في مركز عمليات قيادة القوات الجوية.

وتأتي العملية بعد أسبوع من هجوم بعبوة ناسفة استهدف حافلة تقل عمالا في شركة لصيانة الطرق بولاية وان جنوب شرقي تركيا، مما أسفر عن مقتل اثنين منهم وإصابة ثمانية آخرين.

وفي الآونة الأخيرة، نفذت القوات التركية عمليات أمنية في مناطق بجنوب شرقي البلاد، أسفرت عن قتل وجرح مسلحين من حزب العمال الكردستاني، في حين أعلنت السلطات عن اعتقال آخر تسلَل من شمالي سوريا لتنفيذ هجوم بشاحنة ملغمة. يذكر أن تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يصنفون حزب العمال منظمة إرهابية.

مقالات ذات صلة

Font Resize
إغلاق
إغلاق