Iraq - العراقTop Slider

بغداد تنزف.. اجتماع طارئ وتغييرات في أجهزة الأمن

مع ارتفاع حصيلة القتلى في التفجير الانتحاري المزدوج الذي استهدف سوقا شعبيا، اليوم الخميس، في ساحة الطيران وسط بغداد إلى 32 قتيلاً، ترأس رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي اجتماعا طارئا لقادة الأجهزة الأمنية والاستخبارية بمقر قيادة عمليات بغداد.

وأفادت مصادر مطلعة بأن الكاظمي أمر بإجراء بتغييرات في مفاصل الأجهزة الأمنية والاستخبارية المسؤولة عن حادث ساحة الطيران .

أتى ذلك، بعد ارتفاع عدد الضحايا إلى 32 قتيلاً، وأكثر من استقبال 110 جرحى، بحسب ما أعلن وزير الصحة والبيئة حسن محمد التميمي في أحدص إحصاء عصر اليوم.

برك من الدماء

وكانت مشاهد مروعة من العاصمة العراقية أظهرت بركا من الدماء في مكان الهجوم بعد وقت قصير من وقوعه.

كما أظهر مقطع مصور من سطح مبنى، اللحظات الأولى للانفجار الثاني الذي أدى إلى تطاير عدد من الأشخاص الذين تجمعوا في المنطقة.

وكان اللواء تحسين الخفاجي الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة أوضح في تصريحات للعربية، أن أحد الانتحاريين تظاهر أنه بحاجة للمساعدة، وحين تجمع الناس أقدم على تفجير حزامه الناسف، لجمع أكبر عدد من الضحايا.

وأضاف أن القوات الأمنية كانت تلاحق أحد الانتحاريين إلا أنه فجر نفسه عند الوصول إلى السوق. وأكد أن الإرهابيين يحاولون استهداف المناطق الشعبية لكبر حجمها.

إحباط عدة عمليات

إلى ذلك، قال إن الأجهزة الأمنية العراقية أحبطت الكثير من العمليات الإرهابية مؤخرا، مبيناً أن التحقيقات مستمرة لمعرفة من ساعد الانتحاريين.

يذكر أن بغداد لم تشهد مثل هذه الهجمات تقريبا منذ أن طردت القوات العراقية والتحالف المدعوم من الولايات المتحدة تنظيم داعش من الأراضي التي كان يسيطر عليها عام 2017.

ووقع آخر تفجير انتحاري في العاصمة العراقية في يناير 2018 في ساحة الطيران أيضا، وأسفر عن مقتل العشرات أيضا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize