Canada - كندا

بلادُ العُربِ تُعاني ! ( صدر العدد الجديد )

*بقلم: محمد هشام خليفة / وندسور – كندا

لم يعد في قاموس بلادُ العُربِ معاني لكلمات “الفرح و الابتهاج و السرور” و بات “الحزن و الغضب و الألم” الشعور المهيمن على أبناء وطننا العربي و خاصة مع ما تعانيه عواصم عدة من حروب و تقاتل و أزمات إقتصادية و معيشية صعبة ، لكن هل نعلم من الجاني و من حوّل منطقتنا العربية إلى هذا الحال ؟
الأطماع الخارجية قد تكون الجواب البديهي أو عبارة ” المؤامرة الكونية ” قد تبدو مقنعة لمن يريد تلافي الحقيقة أو أن لا يبصر نور اليقين ، بينما الحقيقة جلية لا لبس فيها “جنت على نفسها براقش” نعم نحن السبب و لولا فرقتنا و تناحرنا و تباغضنا لما إستطاعت ” المؤامرة الكونية ” أن تتسلل إلينا تحت أجنحة ظلام قلوبنا ، و لما طمع أهل الخارج في ثرواتنا و مقدراتنا التي دفناها داخل صراعاتنا الفئوية ليستخرجها حلية لبوس له ،
الحقيقة أننا أمة عرف أعدائها كيفية تقسيمها و تقطيعها و توضيبها لتباع بأبخس الأثمان ، فأدخلونا بأيدينا في غيابات الحروب الطائفية و المذهبية و صنعوا من أبناء جلدتنا زعماء أنصاف آلهة ! يتبعهم كل ضال و غبي ، حتى صارت عواصمنا العربية تُحكم بأيدينا لكن لمصلحة أعدائنا و أصبحت بلادنا لا تعدو كونها ورقة تُطرح على طاولة التفاهمات و التجاذبات الإقليمية و الدولية ،
الحقيقة أننا فرطنا في انتمائنا إلى هذا الوطن الذي ولد من رحمه تاريخنا المجيد ، و قدمنا ولائنا لمن يمدنا بالمال و السلاح تحت غطاء حماية الوجود ” الديني ” أو ” العرقي ” فكانت المادة الدسمة التي من خلالها شرّع بعضنا قتل بعض و إنتهك الأخ أخاه و سرق الرجل جاره و أرتكبت تحت هذه العناوين أبشع المجازر في تاريخنا الحديث ، اليوم بات واضحا من الذي يسيطر و يسير المنطقة العربية غير أن هذا الواقع الحزين يمكن تغيره إذا ما عادت البصيرة إلى قلوبنا و عرفنا العدو من الصديق لنعود و نرتل ” بلاد العُربِ أوطاني “.

رابط العدد الجديد PDF: NEW Issue press here

Kindly Please support our Advertisers!
Please Say you saw the Ads through ” Al Forqan”
 
Big Savings ! Visit us
7665 Tecumseh rd east Windsor Ontario  
Daily specials – Your satisfaction is our motto

NEW – Turkish Restaurant
Your Trusted Sales Representatives
Fresh and Delicious
Donate Now, they need your help

now order online genkisushi.ca

مقالات ذات صلة

Font Resize
إغلاق
إغلاق