Egypt - مصرLebanon - لبنانMorocco - المغرب

بينها لبنان.. تزايد حالات الانتحار بالعالم العربي!

حذرت منظمات حقوقية في عدد من الدول العربية، من ارتفاع أعداد حالات الانتحار، داعية إلى توفير المساعدة اللازمة لمن يواجهون مشكلات أو يعانون من أمراض نفسية. وسجلت عدد من الدول العربية حالات انتحار في الآونة الأخيرة، ارتبط بعضها بالأزمة الاقتصادية التي تمر بها المنطقة والعالم، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

والأسبوع الماضي، سادت صدمة في الشارع اللبناني، بعد أن أقدم رجل على الانتحار في شارع الحمرا، تاركا رسالة كتب فيها: “أنا مش كافر.. الجوع كافر”. وكتب كلماته الأخيرة على سجل عدلي، وهو ورقة رسمية تفيد بأنه غير محكوم عليه بأي جنحة أو جناية، وإلى جانب الورقة علم لبنان.

وخلال يومين، سجل لبنان، 3 حالات انتحار، في ظل شعور باليأس والبؤس وصل إليه السواد الأعظم من الشعب اللبناني، الذي يئن اقتصاديا منذ أشهر، في ظل ظروف سيئة لم يشهدها لبنان في تاريخه.

وفي المغرب، فقد قطاع التعليم 3 أساتذة جامعيين قرروا إنهاء حياتهم بالانتحار، فيما يرجع متخصصون الأمر إلى طبيعة العمل الشاق الذي يقوم به الأكاديميون.

وأثارت عمليات الانتحار، التي وقعت خلال أقل من أسبوع، مخاوف في صفوف الأسرة التعليمية، وفتحت باب النقاش حول الأسباب التي دفعتهم لذلك.

وفي آخر حالات الانتحار، أقدمت سيدة مصرية، الخميس، على رمي نفسها أمام قطار المترو بالخط الأول في القاهرة، مما أدى إلى مصرعها وتوقف الحركة، وفق ما ذكرت صحف ومواقع مصرية.

لماذا ينتحرون؟

ويرى أطباء نفسيون أن البطالة والفقر والاكتئاب، هي الأسباب الرئيسية المسؤولة عن ازدياد حالات الانتحار.

وفي هذا الصدد، أوضح الأخصائي في الطب النفسي، الدكتور شوقي عازوري، في حديث مع “سكاي نيوز”، أن بعض الأشخاص قد يصلون إلى مرحلة الانتحار نتيجة معاناتهم من أمراض نفسية.

واعتبر عازوري أنه “لا يمكن قبول هذا التفسير في الواضع الراهن”، قائلا: “نحن في لبنان وصلنا إلى مراحل صعبة من الجوع والفقر والذل، الأمر الذي يدفع الناس إلى قتل أنفسهم، وهنا مرد الانتحار ليس لأسباب نفسية، بل للجوع والحفاظ على الكرامة”.

وأضاف: “من الصعب إيجاد حلول لناس ترغب في الانتحار في ظل هذه الظروف الصعبة، وخير مثال على ذلك هو الرجل الذي انتحر في شارع الحمراء في بيروت“.

وتابع: “علّق الرجل ورقة في رقبته كتب عليها “أنا لست بكافر ولكن الجوع كافر”، وهذه العبارة تدل على انتحاره لم يكن بسبب مشاكل نفسية، وإنما بسبب الفقر والوضع الاقتصادي المتردي”.

ونوه عازوري  إلى أن الظروف التي يمر بها بلد ما تلعب دورا كبيرا على صحة أبنائه النفسية، موضحا أنه “بعد أحداث أيلول في أميركا قلت حالات الانتحار، وكذلك الأمر في فرنسا بعد أن فاز منتخبها بلقب كأس العالم“.

واستطرد بالقول: “هذا يعني أن الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وأخرى غير النفسية، تلعب دورا في زيادة أو تقليل حالات الانتحار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize