تركيا تندد بتدخل ترامب في شؤون قضائها

نددت وزارة الخارجية التركية  بتدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في شؤون القضاء التركي، وتهديده بفرض عقوبات على أنقرة في حال عدم إطلاقها سراح القس الأمريكي أندرو برانسون، المتهم بالتجسس ودعم الإرهاب.

جاء ذلك في بيان لمتحدث الخارجية التركية حامي أقصوي، ردا على تهديدات ترامب ونائبه مايك بنس.

وقال أقصوي إنه “لا يمكن لأحد أن يعطي الأوامر لتركيا أو يهددها، لا يمكن القبول باستخدام خطاب تهديدي ضد تركيا”.

وشدد على أن تركيا دولة ذات سيادة تتمتع بتقاليد ديمقراطية متجذرة تتخذ من سيادة القانون أساسا لها.

ولفت أقصوي إلى أن تركيا أظهرت إلى الآن الإرادة السياسية اللازمة من أجل تحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة، وأن أنقرة قامت بأكثر مما يترتب عليها في هذا الخصوص.

وتابع: “لا يمكننا القبول برسائل التهديد للإدارة الأمريكية، والتي تتجاهل علاقات التحالف والصداقة بين بلدينا”.

واستطرد: “تم شرح قضية برانسون لنظرائنا الأمريكيين في عدة مناسبات، وتم التأكيد بوضوح أن الموضوع متعلق بسلطة القضاء المستقل”.

ودعا أقصوي “الإدارة الأمريكية إلى التخلي عن هذا الخطاب (التهديدي) الخاطئ في أقرب وقت، والرجوع إلى الحوار البناء الذي واصلناه إلى اليوم”.

وفي تغريدة نشرها عبر حسابه على “تويتر”، قال ترامب إن “الولايات المتحدة ستبدأ بفرض عقوبات واسعة ضد تركيا بسبب الاحتجاز الطويل لمسيحي عظيم ووالد عائلة، والإنسان الرائع القس أندرو برانسون”.

“بنس”، وجه التهديد نفسه ضد تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي “ناتو”، على هامش مشاركته في برنامج بوزارة الخارجية الأمريكية.

وقال “بنس” في كلمته: “إذا لم تطلق تركيا سراح القس أندرو برانسون على وجه السرعة، وترسله إلى منزله، فإن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات هامة ضد تركيا حتى يتم إطلاق سراح هذا الرجل البريء”.

ورفضت محكمة تركية طلب الإفراج عن “برانسون”، المتهم بالتجسس، وارتكاب جرائم لمصلحة منظمتي “غولن” و”بي كا كا” الإرهابيتين.

Leave a Comment