ثلاثة نساء من أصول عربية يفزن بعضوية “الكونغرس”.. إحداهن لبنانية

يبدو أن الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة لانتخاب كامل أعضاء مجلس النواب وأكثر من ثلث الكونغرس، ستشهد مفاجآت، منها “نسائية” بامتياز، وقد يسجل لصالح “المهاجرين” أيضاً، ففي حين ترجح النتائج الأولية احتفاظ الجمهوريين بمجلس الشيوخ، أفادت وسائل إعلام أميركية، صباح اليوم، الأربعاء، بتوجه الديمقراطيين للسيطرة على مجلس النواب.

وقد دخلت ممثلات الحزب الديموقراطي، رشيدة طليب وإلهان عمر ودونا شالالا، التاريخ، حين أصبحن أولى النساء من أصول عربية، يحصلن على عضوية الكونغرس الأميركي، وذلك خلال الانتخابات النصفية الأميركية  اليوم الأربعاء.

إلا أن 3 اسماء على ما يبدو سيشغلان لفترة المشهد الإعلامي، دونا شالالا (مرشحة ديمقراطية لبنانية الأصل)، رشيدة طليب (المرشحة الديمقراطية المسلمة من أصل فلسطيني)، وإلهان عمر (ديمقراطية أيضاً وصومالية الأصل).\

دونا شالالا

بعد سباق محتدم، استطاعت ممثلة الديموقراطيين بولاية فلوريدا دونا شالالا، انتزاع مقعد النائبة ماريا سالازار، بعد حصدها 51.7 بالمئة من الأصوات في الولاية.

وولدت شالالا (77 عاما) في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو لأبوين مهاجرين من لبنان، وعملت في مناصب مرموقة طوال مشوارها.

وبترشيح من الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، أصبحت شالالا وزيرة للصحة والخدمات الإنسانية بالولايات المتحدة عام 1993، واستمرت في هذا المنصب حتى 2001.

وعملت شالالا بعدها رئيسة لجامعة ميامي حتى عام 2015، قبل أن تدير مؤسسة كلينتون لمدة عامين.

إلهان عمر

في خطوة تاريخية أولى في الولايات المتحدة، يتصاعد إلى حد ما الخطاب المعادي للمهاجرين، فازت إلهان عمر وهي لاجئة صومالية بمقعد في مجلس النواب عن منطقة ذات غالبية ديمقراطية في ولاية مينيسوتا، وسوف تخلف كيث أليسون الذي كان بدوره أول مسلم تم انتخابه في الكونغرس.

وبفوزها، ستكون إلهان عمر البالغة من العمر 36 عاما أول مشرعة أميركية من أصل صومالي وأول محجبة في الكونغرس، يذكر أنه حتى قبل فوزها، ظهرت عمر على غلاف مجلة تايم لتحدي الفكرة النمطية المسبقة لما يجب أن تكون عليه الفتيات المسلمات. وقبل عامين أصبحت أول أميركية من أصل صومالي تفوز بمقعد في مجلس تشريعي للولاية في نفس الليلة التي فاز فيها ترامب بالرئاسة بعد حملة دعا فيها إلى منع كل المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وفي ساعة مبكرة من صباح الأربعاء، توجهت إلهان على حسابها الرسمي على تويتر، إلى كل ناخبيها في مينيسوتا بالشكر.

 

 رشيدة طليب
 وطليب من  أبوين مهاجرين فلسطينيين، تنتمي لمدينة ديترويت، وقد أصبحت أول امرأة مسلمة تنتخب للبرلمان عن الدائرة الثالثة في ولاية ميشيغان، وتمكنترشيدة طليب العاملة في مجال الحقل الاجتماعي من الفوز أيضاً بمقعد في مجلس النواب، دون أن تتواجه مع منافس جمهوري في منطقتها.

هذا وقد دخلت رشيدة طليب معترك الحياة السياسية بشكل رسمي سنة 2008، عندما تمكنت من الفوز بمقعد في مجلس النواب في ولاية ميشيغان، وأضحت أول امرأة مسلمة تخدم في المجلس التشريعي في ميشيغان والثانية في الولايات المتحدة الأميركية.

وباعتبارها محامية، فهي تسعى للدفاع عن فقراء مقاطعة ديترويت التي ولدت وتعيش فيها، واتهمت أحد رجال الأعمال الكبار بتلويث أحياء المقاطعة في الحملة الانتخابية، وكانت قد قاطعت الرئيس الأميركي أثناء خطابه في الحملة الانتخابية عام 2016، منتقدة تأثير ” المال” على سياسة البلاد.

Leave a Comment

Accessibility
Close
Font Resize
A- A+