Canada - كنداTop Slider

ثلث الكنديين سينفق أقل في موسم الأعياد … والحكومة تطالب 240 ألف شخص برد مساعدات كورونا !

Canadians expected to spend less this holiday season

فيما تواصل أسعار المستهلك الارتفاع منذ شهور، ينوي تقريباً واحدٌ من أصل كلّ ثلاثة كنديين خفض نفقاته على هدايا عيد الميلاد هذا العام، وفقًا لاستطلاع جديد أجرته شركة ’’إبسوس‘‘ (Ipsos).

ومع ذلك، فإنّ العدد نفسه تقريباً ينوي أن ينفق على الهدايا مبلغاً مشابهاً تقريباً للذي أنفقه العام الماضي , وقال 9% من المستطلَعين إنهم لا يريدون شراء هدايا، فيما قال نحو من 20% منهم إنهم لم يفكروا بعد في المبلغ الذي سينفقونه عليها.

وأُجري الاستطلاع لصالح جمعية ’’كندا هيلبس / كندا دون‘‘ (CanadaHelps / CanaDon) الخيرية التي تنشط في مجال ربط المانحين بجمعيات خيرية تعمل لصالح قضايا تهمهم.

وأظهر الاستطلاع أنّ نصف الكنديين تقريباً يفضلون الحصول على هدية يمكن أن تدعم مؤسسة خيرية بدلاً من حصولهم على هدية مادية , كما أظهر الاستطلاع أنّ 22% من الكنديين يتوقعون اللجوء إلى مؤسسة خيرية للحصول على خدمات أساسية في الأشهر الستة المقبلة.

لكنّ 20% من المُستطلَعين قالوا إنهم يريدون خفض تبرعاتهم مقارنة بالعام الماضي. وأحد الأسباب الرئيسية وراء ذلك هو، حسب قولهم، ارتفاع تكلفة المعيشة.

ولتشجيع الناس على العطاء وفقاً لإمكانياتهم، تدعو ’’كندا هيلبس / كندا دون‘‘ الجمهور للمشاركة في حدث ’’يوم الثلاثاء أُعطي‘‘ (GivingTuesday / Mardi je donne)، الموافق يوم الثلاثاء 29 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري والذي يلي ’’الجمعة الأسود‘‘ (Black Friday)، أو ’’الجمعة المجنون‘‘ بالفرنسية (Vendredi fou)، و’’اثنين الإنترنت‘‘ (Cyber Monday). ويُشكّل ’’الجمعة الأسود‘‘ بداية موسم شراء هدايا أعياد آخر السنة وتقدِّم فيه معظم المتاجر عروضاً وخصومات، فيما ’’اثنين الإنترنت‘‘ هو لتشجيع الناس على التسوّق على الإنترنت.

وتقترح الجمعية على الناس أن يقدّموا لأحبتهم في ’’يوم الثلاثاء أُعطي‘‘ بطاقات هدايا مخصصة للعمل الخيري، فيقوم متلقو البطاقات بدورهم بتقديمها إلى جمعيات خيرية من اختيارهم مسجلة على موقع CanadaHelps.org.

’’مع توقّع 22% من الكنديين اللجوء إلى خدمات خيرية أساسية مثل الطعام والمأوى في الأشهر الستة المقبلة، تُعدّ التبرعات الخيرية وسيلة رائعة لكي تظهروا لأحبتكم أنكم تهتمون بهم بينما تقومون بدعم المجتمعات المحلية المحتاجة‘‘، كتبت جاين ريكيارديلي، رئيسة العمليات والرئيسة التنفيذية المؤقتة لدى ’’كندا هيلبس / كندا دون‘‘، في بيان.

وشمل الاستطلاع 1.000 كندي بلغوا سنّ الثامنة عشرة فما فوق، وأجرته ’’إبسوس‘‘ على الإنترنت بين 28 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت و1 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري.

ولا يمكن تحديد هامش خطأ لنتائج هذا الاستطلاع لأنّ عيّنات الاستطلاعات على الإنترنت تكون غير احتمالية. لكن، لغرض المقارنة فقط، سيكون لعيّنة احتمالية بهذا الحجم هامش خطأ يبلغ 3,5%، في اتجاه الزيادة أو النقصان، 19 مرة من أصل 20.

الحكومة تطالب 240 ألف شخص برد مساعدات كورونا
لم يسدد ما يصل إلى 240 ألف كندي مدفوعات مساعدات CERB وCRB التي لم يكن من حقهم الحصول عليها، وفقا للوثائق المقدمة في مجلس العموم الأسبوع الماضي.

وفي وقت سابق من هذا العام، تواصلت الحكومة مع ما يصل إلى 260 ألف كندي بشأن سداد مزايا الطوارئ الخاصة بكوفيد-19 التي لم يكن ينبغي لهم الحصول عليها.

ومع ذلك، أفادت CBC News بأنه اعتبارا من سبتمبر، سدد حوالي 19000 فقط من هؤلاء الأشخاص – حوالي 7% المدفوعات لوكالة الإيرادات الكندية.

وهذا يعني أنه أعيد حوالي 16 مليون دولار، ولكن لا يزال يتعين سداد 1.2 مليار دولار ، ومن بين المزايا التي يجب سدادها هي ميزة الاستجابة للطوارئ الكندية البالغة 2000 دولار شهريا، المعروفة باسم CERB، وميزة CRB.

وعندما قدمت الحكومة CERB في البداية في عام 2020، طلبت من المطالبين إثبات أهليتهم وفي حين لم تفرض أي عقوبات على أولئك الذين تقدموا عن طريق الخطأ للحصول على المزايا التي لم يكونوا مؤهلين للحصول عليها، حذرت الحكومة الفيدرالية من أنه يجب إعادة جميع المدفوعات التي تلقوها ولم يكونوا مؤهلين لها.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون بالفعل من تكاليف المعيشة المرتفعة في الوقت الحالي، لا يوجد حاليا موعد نهائي للكنديين لسداد الأموال التي قد يدينون بها.

ومع ذلك، هناك عواقب بالنسبة لأولئك الذين يرفضون التعاون مع وكالة الإرادات الكندية CRA لوضع خطة للسداد ، حيث تحذر CRA عبر الإنترنت من أنها يمكن أن تتخذ إجراء “ماليا أو قانونيا جادا” في بعض الظروف، والتي يمكن أن تشمل أحد المزايا الأخرى، أو مصادرة الممتلكات الخاصة.

كما تقول الوكالة: “تجاهل ديونك لا يؤدي إلى زوالها”، وتضيف: “إذا لم تتمكن من السداد بالكامل الآن، فلن تطبق أي فائدة أو عقوبة على ديون المدفوعات.. يمكننا العمل معك لوضع خطة للدفع”.

ويمكن لأولئك الذين يرغبون في سداد CERB أو CRB فعل ذلك عبر الإنترنت، أو عن طريق الاتصال بوكيل CRA لمناقشة تسوية الديون المستحقة.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : كندا تعد بفتح أبوابها أمام المزيد من طلاب القارة السمراء … و زيادة عدد ساعات عمل الطلاب الأجانب !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize