جامعة الدول العربية : خطة عمل عربية لنصرة القضية الفلسطينية

 قالت جامعة الدول العربية امس الاحد ان هناك خطة عمل عربية متواصلة لنصرة القضية الفلسطينية موضحة ان اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ المقرر عقده غدا الاثنين يأتي في اطار التصدي للموقف الامريكي بشأن الاستيطان وابطال تداعياته.
واكد الامين العام المساعد للجامعة العربية رئيس قطاع فلسطين الدكتور سعيد ابو علي في تصريحات صحفية ان الاجتماع الوزاري يأتي لبلورة موقف عربي جماعي ومنسق للتصدي للخطوة الامريكية الاخيرة باعتبار ان الاستيطان الاسرائيلي غير الشرعي لا يتعارض مع القانون الدولي.
واوضح ابو علي ان الاجتماع الوزاري ليس فقط من اجل تقييم الخطوة الامريكية وانما لاتخاذ المواقف والخطوات التي اصبحت تتطلب تجاوز الادانة لاتخاذ اجراءات عملية لمواجهة هذا القرار معتبرا ان الموقف الامريكي هو محاولة لشرعنة الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية.
واضاف ان الموقف العربي الذي سيصدر عن الاجتماع سيكون عربيا جماعيا منسقا وجزءا من الموقف الدولي في التصدي للخطوة الامريكية وفي ممارسة مزيد من الضغوط السياسية والدبلوماسية على الساحة الدولية للانتصار للحق الفلسطيني.
وحذر من خطورة هذه الخطوة التي تضاف الى سلسلة المواقف الامريكية العدائية التي تحاول الاستمرار في تطابقها وتكاملها مع السياسات والخروقات الاسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية وذلك بدءا من الخطوة الامريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال مرورا بوقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا).
وأشاد بالموقف الدولي الرافض لهذه الخطوة الامريكية خلال جلسة مجلس الامن الاربعاء الماضي موضحا ان 14 دولة عضوا في المجلس باستثناء الادارة الامريكية رفضت هذا القرار باعتباره تهديدا لمنظومة القانون الدولي وعدوانا على حقوق الشعب الفلسطيني.
واشار كذلك الى وجود رفض داخلي امريكي الى جانب الرفض الدولي الذي عبر عنه عدد من اعضاء الكونجرس الأمريكي مبينا ان هناك اوساطا واسعة ترفض هذا الموقف.
وحذر ايضا من خطورة استثمار سلطات الاحتلال لهذه الخطوة الامريكية لشرعنة الاستيطان والمضي قدما في نهب الاراضي الفلسطينية والاستيلاء عليها وتهويدها موضحا ان هذا ما عبر عنه نتنياهو واعتبرها “فرصة تاريخية مناسبة للتوسع في حمى الاستيطان وضم مناطق جديدة”.
وذكر ان الموقف الامريكي عزل نفسه بنفسه عن أي صلة بالقانون الدولي وبارادة المجتمع الدولي في الحفاظ على مبدأ حل الدولتين وعلى مسيرة سلام يمكن ان تحقق اهدافها.
وطالب بضرورة تجسيد الاعتراف الدولي بدولة فلسطين وذلك في سياق الرد على الخطوات الامريكية التي تستهدف تصفية القضية والاستيلاء على الاراض الفلسطينية بما لا يمكن معه تطبيق حل الدولتين.

Leave a Comment