Palestine – فلسطين

جيش الإحتلال يعتدي بالضرب على ناشطين جنوبي الضفة الغربية

اعتدى جيش الإحتلال الإسرائيلي بالضرب على عشرات الناشطين الفلسطينيين، الأربعاء، أثناء تصديهم لمستوطنين اقتحموا موقعا أثريا جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناشط في مواجهة الاستيطان، مهند الجعبري، لمراسل الأناضول، إن عشرات الناشطين تصدوا لاقتحام مجموعة من المستوطنين موقعا أثريا في حي باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وأوضح الجعبري أنه على إثر ذلك تعرض الناشطون لاعتداء بالضرب بالعصي وأعقاب البنادق‎ على يد عناصر من الجيش الإسرائيلي.

وندد الناشط الفلسطيني بممارسات الجيش ومستوطنيه، وقال إن “الاقتحام محاولة للسيطرة على الموقع وتحويله لبؤر استيطانية”.

وأضاف: “الاحتلال يوفر الحماية لمثل هذه الاعتداءات لتشجيع المستوطنين”.

ووفق مراسل الأناضول، لم يسفر اعتداء الجيش الإسرائيلي عن وقوع إصابات في صفوف الناشطين.

ويدعي المستوطنون أن الموقع الأثري الذي اقتحموه يعود عمره مئات السنوات، ويحتوي على ضريح لرجل دين يهودي يدعى عتنائيل بن قنز.

فيما يؤكد فلسطينيون إنه لا صحة لذلك، معتبرين أن جماعات استيطانية تسعى للسيطرة على المواقع الأثرية بالضفة الغربية وتحويلها لمستوطنات.

​​​​​​​وتشير بيانات حركة “السلام الآن” الحقوقية الإسرائيلية، إلى وجود 661 ألف مستوطن إسرائيلي و132 مستوطنة كبيرة و124 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، حتى أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.​​​​​​​

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize