Canada - كنداTop Slider

صحيفة كندية : قبل تطعيم طفلك إقرأ ما يلي … إليكم المستجدات !

Read what the kids vaccine approval actually says

إرتفع عدد الإصابات بوباء كورونا في كندا إلى 1,770,106 إصابة , منهم 612,931 إصابة في أونتاريو أي بزيادة (613) إصابات  .

و إرتفاع عدد الإصابات في وندسور اليوم إلى 21,310 إصابة أي بزيادة (38) إصابة عن يوم أمس، مع تسجيل حالة وفاة واحدة لرجل ثمانيني و بذلك يرتفع عدد الوفايات إلى 469.

نشرت صحيفة ” تورنتو صن ” تقريرا جاء فيه ، بدأت مقاطعة أونتاريو في طرح لقاحات فايزر COVID-19 للأطفال في الفئة العمرية 5-11 عامًا.

و يبدو أن هذا الأمر سيعزز الإنقسام بين المواطنين حين نرى البعض يسعى جاهدا لتلقيح أطفاله و في المقلب الآخر هناك من يعارض بشدة هذا الإجراء لأسباب مختلفة.

و إذا تم “تصديق” استطلاعات الرأي ، فهناك 65٪ من الكنديين موافقون على توسيع قيود جواز سفر اللقاح إلى هذه الفئة العمرية.

ولكن بغض النظر عن الفئة التي ينتمي إليها أحد الوالدين ( معارض أو موافق )، سيكون من الحكمة تخصيص بضعة دقائق لقراءة تقرير اللجنة الاستشارية الوطنية الكندية للتحصين (NACI) و الذي يوضح الأساس المنطقي للجنة وراء الموافقة على اللقاح. لأن اللجنة أعطت موافقة خجولة و ليس كما تظهر الوسائل الإعلامية أو مواقع التواصل الإجتماعي.

و بينما لا تصدر اللجنة الاستشارية الوطنية الكندية للتحصين NACI أي تصريحات تتعلق بالسياسة العامة ، فمن الواضح أنها لا تدعم توسيع قيود جواز سفر اللقاح ليشمل الأطفال.و قالت : “من الضروري أن يتم دعم واحترام الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 عاما وأولياء أمورهم في قراراتهم المتعلقة بلقاحات COVID-19 لأطفالهم ، بغض النظر عن القرارات التي يتخذونها “.

و عندما يتعلق الأمر بالموافقة على إعطاء اللقاح للأطفال ، فإن كل ما تقوله اللجنة هو أنه “قد يتم” تقديمه الآن للأطفال. يوضحون أنه نظرا “للشكوك ” المحيطة بتلقيح الأطفال في هذا الوقت ، يجب دعم واحترام الأطفال وأولياء أمورهمفي قراراتهم.

إحدى نقاط “الشكوك” التي يشيرون إليها هي احتمال دخول الأطفال إلى المستشفى بسبب التهاب عضلة القلب المرتبط باللقاحات!

و يشير تقرير اللجنة الاستشارية الوطنية الكندية للتحصين NACI إلى أن جرعات الأطفال و التي تحتوي على ثلث حجم الجرعات العادية يأمل منها أن تقلل من هذه المشاكل (التهاب عضلة القلب) ، لكنهم يذكرون كيف “أن بيانات السلامة والفعالية للأطفال غير كاملة “.

من المحتمل ألا يدرك الكثير من الآباء أن التجارب التي أجريت على الأطفال هي قليلة جدا ، ويوضح تقرير NACI أن: “أي [آثار جانبية] غير شائعة أو نادرة أو نادرة جدا تحدث بأقل من 1 من كل 1000 لن يتم الكشف عنها بحجم هذة التجربة “. ( مع الأخذ بالإعتبار أن مسؤولي الصحة في أونتاريو يوصون الآن بعدم تلقي الشباب الذكور لقاح موديرنا بسبب معدل التهاب عضلة القلب الذي كان 1 من كل 5000).

وبسبب مخاوف مماثلة ، كانت اللجنة الاستشارية لإدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة تأمل في البداية في الموافقة على لقاح الأطفال فقط للأطفال المعرضين لمخاطر عالية أولا قبل توسيعه ليشمل جميع الأعمار.

في حين أن السياسيين قد يدلون بتصريحات كبيرة حول كيفية حاجة جميع الأطفال للحصول على هذا اللقاح في أقرب وقت ممكن ، فمن الواضح أن هذا ليس ما يقوله الخبراء الذين وافقوا عليه في كل من كندا والولايات المتحدة.

الشيء الآخر الذي يقوله الخبراء هو أن التهاب عضلة القلب الناتج عن الإصابة ب COVID-19 يعد أكثر من الإلتهاب الناتج عن تلقي اللقاح إلا أن الخبراء لم يميزوا بين الفئات العمرية عند تقديم هذا الادعاء. في حين أن هذا قد يكون صحيحا بالنسبة لكبار السن ، لكن لا يوجد دليل يشير إلى أن الأمر صحيح بالنسبة للفئات العمرية الصغيرة.

في أونتاريو ، تم نقل 86 طفلا تتراوح أعمارهم بين 5-11 عاما إلى المستشفى بسبب COVID-19 منذ بداية الوباء و حتى الآن لكن غالبية هذه الأرقام هي حالات دخول عرضية إلى المستشفى ، مما يعني أنه تم إدخال الأطفال لسبب آخر – مثل كسر في الذراع – و تبين عند الفحص أنهم مصابين بفيروس كورونا .

لكن العدد الحقيقي للأطفال الذين دخلوا إلى المستشفى بسبب مضاعفات فايروس كورونا ، كما أخبر أطباء الأطفال ، يعتبر في نطاق 40 حالة فقط .

الآن عليكم بمقارنة هذا الرقم مع تقرير الصحة العامة في أونتاريو أنه اعتبارا من 4 سبتمبر دخل 52 طفلاً من أونتاريو في الفئة العمرية 12-17 عاما في المستشفى بسبب التهاب عضلة القلب بعد تلقي لقاح فايزر ( الرقم مرشح للإرتفاع مع نشر التقرير الجديد قريبا ).

و بذلك تُظهر الحقائق أنه من الصعب جدًا للأطباء إخبار الآباء بأن التهاب عضلة القلب أكثر شيوعًا بسبب الإصابة بالفيروس منه من أخذ اللقاح.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : شرطة وندسور تعلن نتائج التحقيق بوفاة أحمد و يزن … و اليكم تفاصيل الجنازة و العزاء !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize