طرحٌ عسكرّي روسيّ.. وواشنطن تُقيم “دولة زائفة” في سوريا!

عادَت قاعدة التنف الأميركية الواقعة على طريق دمشق – بغداد والتي تضمّ ألفي جندي أميركي إلى الضوء مجددًا، في خضمّ التنافس الأميركي – الروسي، بعدما زارها قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال جوزيف فوتيل، في تشرين الأول الماضي.

وكشف موقع militarytimes أنّ مسؤولين روساً عرضوا فكرة  على الأميركيين بإزالة قاعدة التنف الموجودة على الحدود السورية – العراقية – الأردنيّة، والقيام بعمل روسي أميركي مُشترك هناك. 

ونقل عن رئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف قوله إنّ وجود القواعد العسكريّة الأميركيّة على الأراضي السوريّة هو أمر غير  جيّد بالنسبة للقوات الروسية. وأضاف: “فلنأخذ قاعدة التنف كمثل، لقد أقامت واشنطن منطقة أمنية خاصة بها، وتُكمل جماعات مسلّحة أنشطتها تحت غطاء هذه القاعدة”.

ووفقًا للموقع، فقد اقترح غيراسيموف ومسؤولون روس إزالة قاعدة المنطقة الأمنية المحيطة بالتنف، وإقامة منطقة تحكّم أميركية وروسية مُشتركة. ولفت غيراسيموف إلى أنّ الأميركيين لم يردّوا على هذا المقترح.

من جانبه، علّق الجنرال الأميركي شون رايان، المتحدث باسم التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “داعش”، مشيرًا الى أنّ القوات الأميركية لا تحتاج إلى مساعدة بالقرب من التنف.

وأشار الموقع إلى أنّ الروس والسوريين يلقون باللوم على القوات الأميركيّة بأنّها فشلت بضمان الأمن للمساعدات، إلا أنّ البنتاغون نفى ذلك. وأوضح الموقع أيضًا أنّ الإستخبارات الروسية تراقب إرسال قافلات نفط من شرق سوريا إلى تركيا والعراق.

كما أشار الجنرال فاليري غيراسيموف إلى أنّ القوات الأميركيّة تعمل على إنشاء “دولة زائفة” في شرق الفرات، كما اتهم الأكراد بأنّهم يعملون ضد النظام السوري.

 militarytimes – ترجمة لبنان 24

Leave a Comment