Arabic Gulf - الخليج العربيVarities - منوعات

علماء عرب يستخلصون مادة تقضي على كورونا في 30 ثانية.. تطور سيخلط الأوراق

توصل فريق بحثي من جامعة سعودية إلى مادة يمكنها القضاء على فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) خلال 30 ثانية فقط، بحسب تقرير نشرته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقالت صحيفة “أنحاء” السعودية إن دراسة علمية أجراها فريق من باحثي كلية الطب والصيدلة بجامعة أم القرى، إلى استخلاص مادة نباتية غير ضارة للقضاء على عائلة فيروسات كورونا ومنها كوفيد19، وذلك باستخدامها لتطهير الأسطح والأجسام الصلبة والأرضيات من الفيروسات والميكروبات الممرضة خلال 30 ثانية.

وأظهرت الدراسة قدرة فعالية المادة النباتية المستخلصة في القضاء على فيروس كورونا والفيروسات المشابهة بمعدل سُميِّة على الخلايا من عينة الدراسة، وأثبت المشروع البحثي بأن المادة آمنة وغير ضارة وليس لها أي تأثيرات جانبية على الخلايا الحية.

من جانبه، صرح رئيس الفريق البحثي سامي أشقر، بأنه “تم إيداع طلب براءة اختراع بتسجيل المادة لدى الهيئة السعودية للملكية الفكرية“، مشيرًا إلى أن المادة النباتية المستخلصة أثبتت قدرتها في الحد من انتشار الفيروسات، والبكتيريا المستعصية أو ما يعرف بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية التي هي المسبب الأول لعدوى المستشفيات القاتلة مثل بكتيريا (CRPA) أو (MRSA).

وأثبتت المادة المستخلصة حديثا قدرتها على تطهير الأرضيات والأسطح الصلبة كالطاولات والأبواب والنوافذ وغيرها، وتقليل العدوى أثناء ملامسة الإنسان لها.

وأمس الاثنين، أعلنت وزارة الصحة السعودية عن تسجيل 3393 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”. كما أكدت شفاء 4045 حالة، ليرتفع بذلك إجمالي المتعافين إلى 105,175 حالة.

يشار إلى أن المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية محمد العبد العالي كان أوضح في مؤتمر صحافي، الأحد، حول تطورات كورونا أن العودة الحذرة مهمة للغاية في مواجهة الجائحة، مضيفاً أن هناك تذبذبا في معدل نمو العدوى بالفيروس، مشددا على ضرورة العودة بحذر وبعادات جديدة لمواجهة كورونا.

كما شدد على ضرورة الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي في مواجهة الوباء.

وكانت المملكة قد دخلت، الأحد، المرحلة الثالثة والأخيرة لعودة الحياة الطبيعية ببروتوكولات وقائية، وفقا للخطة التي أعلنت 26 أيار الماضي.
وتتيح هذه المرحلة رفع الإغلاق التام عن معظم المناطق والمدن بالسعودية، بعد أسابيع من منع التجول الجزئي أو الكامل في أنحاء البلاد بسبب تأثير فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مع عودة الحركة الطبيعية بمفهومها الجديد القائم على التباعد الاجتماعي والالتزام بالإجراءات والبروتوكولات والتدابير الوقائية.
ونصت الخطة في مرحلتها الثالثة على “أن تتم العودة لأوضاع الحياة الطبيعية في جميع المناطق ومدنها إلى ما قبل فترة إجراءات منع التجول – فيما عدا مدينة مكة المكرمة – مع الالتزام التام بالتعليمات الصحية الوقائية والتباعد الاجتماعي، والحرص على المحافظة على حماية الفئات الأعلى خطرا من الإصابة، خاصة كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة وأمراض تنفسية”.

عقوبة للمخالفين
بدوره، أعلنت السلطات عن تطبيقات ذكية تقدم نصائح صحية لمواجهة الوباء، وعن عقوبة بقيمة 1000 ريال على عدم ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية أو ما يغطي الأنف والفم، أو عدم الالتزام بمسافات التباعد الاجتماعي، أو من يرفض قياس درجة الحرارة عند دخوله القطاعين العام أو الخاص، على أن تتضاعف العقوبة في حال التكرار.
مخالفات كورونا في السعودية
كما قررت زيادة الحد الأقصى المسموح به في التجمعات العائلية وغير العائلية، داخل المنازل أو الاستراحات أو المزارع أو في المناسبات الاجتماعية، ليصبح 50 شخصاً.
إلى ذلك أكدت السلطات أن العقوبات تهدف إلى فرض التباعد الاجتماعي، وتنظيم التجمعات البشرية التي تمثل سبباً مباشراً لتفشي فيروس كورونا المستجد، بما يضمن الحيلولة دون تفشي الفيروس.

مقالات ذات صلة

Font Resize
إغلاق
إغلاق