غبش “يبقّ البحصة” ويروي كيف ورّط عيتاني عبر “نيللي”..

أكّد المقرصن إيلي غبش أمام المحكمة العسكرية اليوم الخميس أنّ المقدم سوزان الحاج هي من كلفته بتوريط الممثل المسرحي زياد عيتاني والصحافي رضوان مرتضى بملف مخدرات أو عمالة. 
وقالت له تحديدًا: “لاقيلن شي محرز واذا ما لقيت عملن عملاء”، وعلى هذا الأساس تم لقاءان بين غبش والمقدم الحاج تلاهما لقاء ثالث في مطعم “شي بول” اطلعها فيه غبش على تقرير أعدّه بشأن عيتاني لأخذ موافقتها قبل تسليمه لجهاز أمن الدولة. 

وجزم أنّه راسل المقدم الحاج مرات عدة وأخبرها بأنّ الشخص الذي ارسلت له صورته ليس زياد عيتاني صاحب موقع “أيوب” ومستشار الوزير السابق أشرف ريفيوإنما هو شخص مسرحي، كما قال لها ان المواصفات بين الرجلين ليست نفسها فأحدهما أصلع والثاني لديه شعر، الا ان الحاج قالت له بالحرف الواحد: “هو ذاته، معك حق الصورتين ما بيشبهوا بعض بس هو ذاته”.
هنا استسلم غبش حسبما قال وتوجّه للمقدم بالقول: “معك حق في مطارح بيتشابهوا وبغيرا ما بيتشابهوا”. 
وأكد المقرصن أنّه أخد الموافقة من الحاج في المطعم المذكور على التقرير الذي أعده وقد اشارت له بيدها “ok” بعدما اطلعها على ابرز نقاطه.
وشرح غبش كيف خلق حسابًا وهميًا اسرائيليًا باسم “نيللي” وأرسل منه رسالتين لعيتاني، الاولى “hello” والثانية “اذا عندك وقت 5 دقايق”، لم يفتحهما عيتاني اتبعهما بثالثة “رح ابعتلك الباسوارد”، مشيرا الى ان الرسالة كانت مشفرة ولم يكن بمقدور عيتاني فتحها، مؤكدا ان الهدف كان جرجرة عيتاني إلى التحقيق من دون معرفة ان الامور ستصل الى هذا الحد.
وأشار غبش ايضا الى طلب الحاج له قرصنة مواقع وزارية وبلدية من اجل الايحاء ان الامن الالكتروني لم يعد مصانا بعد توقيفها عن العمل، وانها طلبت منه الاتصال ببعض وسائل الاعلام وتحديدًا الـ”LBCI” و”الجديد” والادعاء انه صاحب شركة تمت قرصنتها وانه حاول الاتصال بمكتب مكافحة الحرائم المعلوماتية من دون أن يجيب أحد في المكتب.
وقد عرضت المحكمة العسكرية مطولا رسائل متبادلة بين المقدم وغبش تطلب فيها منه اخذ الحيطة في العمل “take a gd care of ur self and ur team”، مضيفا انه لو اراد توريط زياد عيتاني فعليًا لفعل، ولكنّ الهدف لم يكن “الا ضربه شي كفين”.
إشارةً الى انه في بداية الجلسة تم نقل غبش الى مستشفى قريب من قبل شعبة المعلومات لأخذ ضغطه بعدما أخبر العميد انه لم يكن وضعه الصحي سويًا في الجلسة الماضية وانه يعاني من تشوه خلقي في القلب.
واستجوبت المحكمة غبش في جلسة صباحية في ملف آخر وهو فبركة ملف التعامل مع اسرائيل لعسكري سابق في الجيش يدعى ايداك دغيم، حيث اعترف انه خلق له ملف تواصل مع العدو بسبب خلاف عائلي.
لبنان 24

Leave a Comment