فرنسا تحقق عدة إنجازات بعد نهائي المونديال

في الخامس من يونيو الماضي ودع الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون منتخب بلاده على أمل العودة بالكأس الذهبية إلى فرنسا، ديشان وغريزمان ومبابي والرفاق كانوا عند وعدهم وفازوا على كرواتيا في النهائي رافعين الكأس الذهبية عاليا في ملعب لوجنيكي بالعاصمة موسكو.

والمنتخب الفرنسي الذي يعد أكثر المنتخبات وصولا للنهائي في آخر 20 سنة بعد أن نشط ثالث نهائي له أمام كرواتيا، يكون بفوزه هذا قد التحق بمنتخبي الأرجنتين وأوروغواي بتتويجين لكل منتخب. والنتيجة التي انتهت عليها المباراة النهائية بين الديوك الفرنسية والكتيبة الكرواتية لم تحدث منذ مونديال إنجلترا في عام 1966، وتتكرر للمرة الرابعة في تاريخ البطولة.

ولأول مرة كذلك منذ مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان تحسم النتيجة في الوقت الرسمي بدل اللجوء إلى وقتين إضافيين. مبابي وبهدفه الرابع في شباك كرواتيا يكون ثاني أصغر لاعب في تاريخ النهائيات يسجل في المباراة النهائية، بعد الأسطورة البرازيلي بيليه الذي سجل وقاد منتخب بلاده للتتويج بأول لقب عالمي في مونديال السويد 1958 لينال مبابي جائزة أفضل لاعب شاب. وغريزمان لم ينل لقب هداف البطولة لكنه نال لقب أفضل لاعب في النهائي. أما كرواتيا التي لم يحالفها الحظ في التتويج باللقب العالمي، لم تخرج فارغة اليدين، بعد أن نال نجمها لوكا مودريتش جائزة أفضل لاعب في المونديال الروسي. وفرنسا نالت اللقب وعوضت إخفاقها ضد إيطاليا في عام 2006 وكرواتيا استحقت التقدير بوصولها للنهائي محققة أفضل إنجاز في تاريخها.

Leave a Comment