فرنسا تنحني للعاصفة وتتراجع عن الضرائب

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، الثلاثاء، تعليق فرض الضرائب الجديدة على الوقود لمدة 6 أشهر.

جاء ذلك في كلمة ألقاها فيليب بمقر الحكومة الفرنسية بالعاصمة باريس، وأعلن، خلالها، أيضا، أن الحكومة قررت عدم زيادة أسعار الكهرباء والغاز الشتاء المقبل.

وقال فيليب: “3 من التدابير الضريبية كان من المفترض أن تدخل حيز التنفيذ في الأول من يناير (كانون الثاني المقبل)”.

وتشمل الاجراءات المقررة زيادة الضرائب المفروضة على الوقود.

وتابع رئيس الوزراء: “أعلق لستة أشهر تطبيق هذه الإجراءات الضريبية”.

وبخصوص أسعار الغاز والكهرباء، قال إنها “لن تشهد زيادة الشتاء المقبل”، معتبرا أنه “لا توجد أي ضريبة تستحق أن تضع وحدة أمتنا في خطر”.

وتابع: “نحن بحاجة إلى مزيد من الشفافية. نظامنا الضريبي معقد للغاية ويلاقي انتقادات واسعة، لأنه قد يكون غير عادل. الفرنسيون لا يريدون أي زيادة ضريبية أو أي ضريبة جديدة (..) وفي حال انخفضت الضرائب، ينبغي أيضا أن تتراجع النفقات” العامة.

وفي سياق متصل، أعلن فيليب فتح حوار وطني حول الضرائب والنفقات العامة، ينطلق في 15 ديسمبر/ كانون الأول الجاري وينتهي في الأول من مارس/ آذار المقبل.

وتأتي اجراءات التهدئة التي أعلنها فيليب عقب موجة من الاحتجاجات الدامية، تقودها حركة تطلق على نفسها اسم “السترات الصفراء”، وتتبنى مطالب بإلغاء زيادة أسعار الوقود، قبل أن توسع نطاق مطالبها إلى تحسين المقدرة الشرائية للفرنسيين.

Leave a Comment