قانون العلمانية يتصدّر ردود الفعل في كيبيك بعد مناظرة الزعماء

قال امس الثلاثاء، إيف فرانسوا بلانشيه، زعيم الكتلة الكيبيكية وهو في مدينة غاتينو إن قانون علمانية الدولة المعروف بالقانون 21، يدخل في “الصلاحيات الحصرية لمقاطعة كيبيك”.

وتبعه ردّ الزعيم الليبرالي جوستان ترودو من مدينة إيكالويت عاصمة إقليم نونافوت، الذي أكّد أنها “مسألة احترام للحقوق الأساسية”.

وجاء هذا التبادل عن بعد بعد مناظرة زعماء الأحزاب باللغة الإنكليزية التي نُظمت الأمس.  ويتصدّر حزباهما نوايا التصويت في مقاطعة كيبيك.

وقال إيف فرانسوا بلانشيه إنه “بسبب مواقف خصومه”  توجّب “على الكيبيكيين الذين يريدون الدفاع عن قانون علمانية الدولة  دعم الكتلة الكيبيكية” في الانتخابات الفدرالية التي ستجري يوم 21 أكتوبر تشرين الاول.

وإذا استطاع جوستان ترودو إخفاء إمكانية الطعن في القانون 21 بعد الانتخابات، كما قال بلانشيه،  فإن زعيم الحزب الديموقراطي الجديد، جاغميت سينغ، لم يستطع الفرار من أسئلة الصحفيين حول هذا الموضوع. أما أندرو شير فلا يزال موقفه غامضا، كما أضاف بلانشيه.

وفي مؤتمر صحفي عقده في إيكالويت، أكد ترودو مجددًا أنه يُبقي الباب مفتوحًا لتدخل محتمل في المستقبل في هذه القضية. مضيفا أنها ليست مسألة اختصاص بل مسألة احترام الحقوق الأساسية.

وقال :”أعتقد أن الحكومة الفيدرالية يجب أن تكون حاضرة دائمًا للدفاع عن الحقوق الأساسية ، سواء أكانت حقوق الأقليات الدينية أوالحقوق اللغوية للفرانكوفونيين في جميع أنحاء البلاد أو حقوق النساء أو مجتمعات المثليين”

وقال الزعيم الليبرالي إنه لا يعتقد أن قضية علمانية الدولة ستكون حاسمة يوم الاقتراع. “لا أعتقد ذلك. أعتقد أن الكيبيكيين على دراية بموقفي من هذه القضية منذ فترة طويلة. أنا لا أتفق مع هذا القانون.”، كما أضاف.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)

Kindly Please support our Advertisers!
Please Say you saw the Ads through ” Al Forqan”
Big Savings ! Visit us
WOW %25 OFF …SUMMERS SPECIAL!
FOR ALL YOUR REAL ESTATE NEEDS
 
Best Sushi in Town … check our new menu
Your Trusted Sales Representatives

Leave a Comment