Iraq - العراقTop Slider

قتيل وجرحى ومختطفون في تجدد الاحتجاجات بالعراق

قتل متظاهر وأصيب 12 شخصا خلال الاحتجاجات التي شهدتها بغداد أمس الأحد، وذلك وفقا لمصادر أمنية وطبية. وفي كربلاء (جنوب بغداد) أعلنت تنسيقية المظاهرات في المحافظة أن عدد المغيبين من أبناء المنطقة بلغ 32 ناشطا ومتظاهرا منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
وقال مصدر بدائرة صحة الرصافة في بغداد إن قوات الأمن فتحت النيران أمس على المتظاهرين في ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير وسط بغداد، مما أدى إلى مقتل متظاهر وإصابة 12 آخرين.

وأوضح هذا المصدر أن فرقا طبية نقلت المصابين على الفور إلى المستشفى.

ونقلت الجزيرة -عن مصادر بأوساط بعض المتظاهرين في ساحة التحرير- أن الصدامات بين قوات الأمن والمحتجين تتكرر بشكل شبه يومي وعلى نحو محدود.

وأفادت المصادر بوقوع إطلاق نار يشتبه المتظاهرون في أن مصدره قوات الأمن التي تنتشر في ساحة الخلاني قرب ساحة التحرير مما أسفر عن مقتل متظاهر وإصابة آخرين بجروح، أحدهم بحالة خطرة.

ودعا المتظاهرون قيادة عمليات بغداد إلى التدخل وتأمين محيط الساحة واستبدال القوى الأمنية هناك بأخرى لا تستخدم الرصاص ضدهم، على حد قولهم. 

وفي كربلاء، أعلنت تنسيقية المظاهرات أمس أن عدد المغيبين من المحافظة بلغ 32 ناشطا ومتظاهرا منذ انطلاق الاحتجاجات مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.          

وطالب البيان القوات الأمنية بـ “إطلاق سراحهم أو البحث عنهم في سجون المليشيات المعروفة لديهم، كما تم رفع أسماء المعتقلين إلى لجنة حقوق الإنسان لغرض إيجادهم”.
     
وشهد أمس ككل يوم أحد من كل أسبوع منذ شهور وفود أعداد كبيرة من طلبة الجامعات والمدارس إلى ساحات الاحتجاج لزيادة الزخم الجماهيري، كان أبرزها ساحة التحرير في بغداد، والحبوبي في الناصرية وساحة التظاهر في كربلاء.

من جهة أخرى، أصدرت تنسيقية كربلاء بيانا حثت فيه أهالي المدينة إلى مليونية الثبات لنصرة دماء الشهداء غدا الثلاثاء. 

مقالات ذات صلة

Font Resize
إغلاق
إغلاق