Canada - كنداTop Slider

كندا : اختبار كورونا بواسطة اللعاب … إليكم مستجدات الإصابات لهذا اليوم !

COVID :saliva test proves effective

إرتفع عدد الإصابات بوباء كورونا في كندا إلى 708,619 إصابة ، منهم 237,786 إصابة في أونتاريو أي بزيادة (3,422) إصابة .

هذا و إرتفع عدد الإصابات في ويندسور اليوم إلى 11,057 أي بزيداة (35) إصابة عن يوم أمس.

مع تسجيل ثمانية (8) وفايات إضافية خلال عطلة نهاية الأسبوع ليرتفع عدد الوفايات إلى 256.

و عدد الإصابات في “تشاتم كنت” 971 إصابات ، أما في ميتشيغان المجاورة فسجلت أكثر من 535534 إصابة .

هذا و تفيد دراسة تحليلية جديدة أنّ اختبار الكشف بواسطة اللعاب عن الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ المسبّب لوباء “كوفيد – 19” هو موثوق وفعّال بقدر ما هو اختبار الكشف التقليدي بواسطة عيّنة مأخوذة من الأنف.

وأجرى الدراسةَ باحثون من معهد الأبحاث في المركز الصحي التابع لجامعة ماكغيل (MUHC – CUSM) في مونتريال، ونشروها في مجلة الجمعية الطبية الأميركية (JAMA).

ويرى واضعو الدراسة أنّه قد يكون لخلاصاتها تأثير سريع على سياسات الصحة العامة حول العالم في مجال استراتيجيات اختبارات الكشف.

ويقول المسؤول الأول عن هذه الدراسة التحليلية، الدكتور غِيوم باتلر لابورت، إنّ الدراسات السابقة حول فعالية اختبارات الكشف بواسطة اللعاب كانت تُجري مقارنات بين هذه الاختبارات واختبار الكشف التقليدي بواسطة العينة الأنفية كما لو أنّ هذا الأخير كاملٌ لا تشوبه شائبة، فيما الواقع هو خلاف ذلك حسب باتلر لابورت.

وقام الباحثون بمراجعة منهجية لستّ عشرة دراسة قارنت فئتيْ الاختبارات وشملت نحو 5.900 مريض، فلاحظوا أنّ الدقة التشخيصية للأحماض النووية للعاب كانت مشابهة للدقة التشخيصية لاختبارات تضخيم الأحماض النووية (NAAT – TAAN) عن طريق المسحة البلعومية الأنفية، لاسيما في العيادات الخارجية.

وقال الدكتور باتلر لابورت إنّ الدراسات السابقة كانت على الأرجح تُظهر أنّ اختبارات الكشف بواسطة اللعاب هي أسوأ ممّا هي فعلاً.

وبما أنّ إجراء اختبارات الكشف عن طريق المسحة الأنفية هي أكثر تعقيداً من اختبارات الكشف بواسطة اللعاب، قد تجد سلطات الصحة العامة أنّ هذه الأخيرة تشكل إضافة مفيدة إلى الإمكانيات المستخدَمة في مكافحة الجائحة.

ويأتي نشر هذه الدراسة التحليلية بعد أن نُشرت الأسبوع الماضي دراسة أُخرى صادرة أيضاً عن معهد الأبحاث في المركز الصحي التابع لجامعة ماكغيل أفادت بأنّ عينات اللعاب للكشف عن الإصابة بداء “كوفيد – 19” هي ملائمة بقدر ما هي المسحات البلعومية الأنفية إضافةً إلى أنّها أقلّ تكلفة مادية.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : الحكومة الفدرالية “ستحظر السفر في حال لزم الأمر” !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize