Canada - كنداEventsTop Slider

كندا تحيي الذكرى السنوية للهجوم الإرهابي على المركز الإسلامي

أحيت الحكومة الفيدرالية الكندية و العديد من المؤسسات الإسلامية الذكرى السنوية الثانية للهجوم الإرهابي الذي استهدف مركزا إسلاميا في مقاطعة كيبيك الكندية، والذي خلف ستة شهداء والعديد من الجرحى.
واستهدف الهجوم الذي وقع يوم 30 يناير عام 2017″ المركز الثقافي الإسلامي في كيبيك” المعروف أيضا باسم مسجد كيبيك الكبير، الذي تعرض في السابق لهجوم معاد للمسلمين، لكنه لم يوقع ضحايا بل اقتصر على تدنيس المسجد، إذ وضع مجهولون يومها رأس خنزير أمام أحد أبواب المسجد أثناء شهر رمضان.
وأصدر رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو، أمس الثلاثاء، بيانا بمناسبة الذكرى السنوية الثانية للهجوم، قال فيه “قبل عامين، لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب تسعة عشر آخرون بجروح خطيرة في هجوم إرهابي وقع في المركز الثقافي الإسلامي في كيبيك”.
وأضاف “في هذه الذكرى السنوية، أنضم إلى الكنديين في جميع أنحاء البلاد في الشعور باللحزن على أولئك الذين فقدناهم ونحيي ذاكرتهم، نحمل الضحايا في قلوبنا، مع عائلاتهم وأحبائهم، وجميع أولئك الذين عانوا بسبب هذه المأساة”.
وقال زعيم حزب الليبراليين “كما نعترف بأبطال وأول المستجيبين الذين أنقذوا أرواحا في تلك الليلة وردوا على هذا الفعل من الحقد بشجاعة، في الأيام والأسابيع التي تلت ذلك، قامت مدينة كيبيك، والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء البلاد، بالمثل، اجتمع الكنديون للوقوف مع المجتمعات المسلمة في بلادنا، وتوحدوا في تضامن وأمل”.
وأكد رئيس الوزراء أن الكراهية والتمييز ضد الإسلام لا مكان له في كندا، مضيفا “لن نسمح أبدا للخوف بتقسيمنا، وسوف ندافع دائما عن القيم التي تجعلنا أقوياء، الانفتاح، والاندماج، والمساواة، وحرية ممارسة الدين في أمان وسلام. نيابة عن حكومة كندا، أطلب من جميع الكنديين أن يتوقفوا اليوم ويتذكروا الضحايا، سيبقون في قلوبنا وذكرياتنا إلى الأبد”.
هذا و أحيت الذكرى مؤسسات إسلامية في مختلف المناطق و هنا في ويندسور أحيا مسجد دومنين الذكرى بحضور رسمي و فعاليات كندية عامة و ألقيت كلمات شددت على أهمية ترابط المجتمع الكندي على إختلاف انتماءاتهم الدينية و الفكرية

Pictures from Windsor Event

مقالات ذات صلة

Font Resize
إغلاق
إغلاق