مفتي لبنان في رسالة الصوم: لن نقبل باستعمار القدس أيا تكن وسائل القهر

دعا مفتي لبنان الشيح عبد اللطيف دريان، الأربعاء، إلى التضامن مع فلسطين وشعبها، رافضا القبول بـ “استعمار القدس أيا تكن وسائل القهر والإرغام”.

جاء ذلك في رسالة الصوم بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم، والتي ألقاها دريان في خطاب متلفز من دار الإفتاء بالعاصمة بيروت.

وقال: “لن نقبل باستعمار القدس، ولا استعمار فلسطين، أيا تكن وسائل القهر والإرغام”.

وأضاف: “صحيح أن القدس ومساجدها وكنائسها هي حق للعرب، وهذا لا شك فيه، لكن حتى الحق لا بد من أن يتجدد استحقاقه عبر النضال وعدم التسليم”.

ولفت إلى أن “الله سبحانه وتعالى أمر بأن تقوم علاقات المسلمين مع كل العالم على البر والقسط إلا في حالتين: اضطهادنا في ديننا وقتالنا عليه، والإخراج من الديار”.

وشدد على أن “الصهاينة يرتكبون الأمرين: قتالنا على مساجدنا وأوقافنا، وتهجير أهل فلسطين والقدس منها”.

وأشار إلى أن “فلسطين والقدس والأقصى هي أماكن مقدسة وعزيزة على قلوب المسيحيين والمسلمين، تتعرض بعد الاحتلال والاغتصاب لتغيير الهوية، وفقدان المعنى”.

وأردف: “ها هم الصهاينة يريدون جعل القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاشم”.

وأمس الثلاثاء، أعلنت دار الإفتاء اللبنانية أن غدا الخميس هو أول أيام شهر رمضان الكريم.

Leave a Comment