Top Sliderحوادث - Incidents

مقتل الطالب ماهر الدوساني طعنا و إطلاق نار في مدرسة أخرى ( حوادث متفرقة )

Police identify boy, 15, killed in triple stabbing at North York high school

كان طالب الصف الحادي عشر ماهر الدوساني واحدا من ثلاثة مراهقين أصيبوا في حادث طعن عند فيكتوريا بارك كوليجيت في شمال يورك حوالي الساعة 3 مساء الثلاثاء الماضي.

وعثرت عليه الشرطة فاقدا للوعي في أرض المدرسة مطعونا في جذعه وتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى مصابا بجروح خطيرة.

و قالت والدة الفتى الذي يبلغ من العمر 15 عاما و الذي قتل في حادثة الطعن في مدرسة ثانوية في تورنتو إنه لم يتصل بها أحد الإعلامها بأن ابنها أصيب بجروح خطيرة وأنه نقل إلى المستشفى.

وقالت أم القتيل : “كنت أحاول الاتصال به ولم يكن يرد على هاتفه ، وهو أمر غير معتاد للغاية. فهو يجيب على هاتفه دائما” و وقالت الأم” بعثت برسالة إلى أحد أصدقائه وقال لها إنه نقل الي المستشفى”.

لم تعرف الام إلى أي مستشفى نقل ابنها ، لذلك بدأت في الاتصال بخطوط المستشفيات واقترح عليها أحدهم تجربة مستشفى صنيبروك.

و عندما وصلت إلى مستشفى صنيبروك حوالي الساعة 6:30 مساء ، قيل لها إن ابنها قد وصل دون علامات حيوية ، وقالت “لم نتلق أي مكالمات من المستشفى. لم يتصل بنا أحد”.

وبعد نصف ساعة أكدت الشرطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفاة ماهر متأثرا بجراحه و وقالت الام “ما زلنا في حالة صدمة”. “لم نكن نتخيل أبدا أن هذا سيحدث لابني لأنه كان طفلا لطيفا كان حلمه أن يصبح طبيب أسنان.”

و أكدت الشرطة أن جميع ضحايا حادثة الطعن الثلاثة هم فتية تبلغ أعمارهم بين ال 14 و ال 16 عاما.

و أخبر طالب شاهد الحادثة أنه قبل حادثة الطعن ، كانت هناك مجموعة كبيرة من الطلاب تتجمع خارج المدرسة.

و قال الطالب: “بعد المدرسة مباشرة ، كان هناك مجموعة من 50 طالبا أو نحو ذلك يقفون حول المدرسة ، وبعد حوالي 20 أو 15 دقيقة ، بدأوا في القتال ثم هربوا عندما سقط أحدهم على الأرض”.

بعد وقت قصير من وصول الشرطة إلى مكان الحادث ، احتجز الضباط شاب يبلغ من العمر 19 عاما على صلة بالحادث و حدد المحققون أمس المشتبه به على أنه أحمد رافين من سكان تورنتو وقالوا إنه متهم بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية.

محاول خطف و إطلاق نار في مدرسة ثانوية

تحقق شرطة مونتريال بعد أن أدت محاولة اختطاف مزعومة إلى إطلاق نار في مدرسة ثانوية في لافال بكيبيك ، حيث تورط ما لا يقل عن أربعة فتيان، جميعهم في السابعة عشرة من العمر، في الحادث الذي وقع في مدرسة Cure -Antoine-Labelle high بعد ظهر أمس الأول .

من جهتها، قالت الشرطة إن المشاجرة بدأت عندما اقتحم فتيان بالسيارة ساحة انتظار المدرسة، وقابلهما طالبان سيرا على الأقدام.

ونزل أحد الفتيان من السيارة واقترب من أحد الطالبين. وتعتقد الشرطة أنه كان يحاول خطفه.

وفي محاولة لحماية صديقه تدخل الطالب الآخر، وقالت الشرطة إن الطالبين تعرضا للضرب.
وأضافت أن أحد المهاجمين سحب سلاحا ناريا وأطلق النار في الهواء.

كما تقول الشرطة إن الفتيان هربا من المدرسة قبل أن يصل الضباط ونقل المسعفون الطالبين إلى المستشفى بعدما أصيبا بجروح طفيفة.

ويقول الضباط إنهم ألقوا القبض على مشتبه به في منزله في حي Sainte-Dorothée بلافال بعد تعقب السيارة التي يعتقد أنها متورطة في المشاجرة ، ويواجه المشتبه به تهم الاعتداء والاختطاف.

إختطاف طفلة
تطلب لشرطة بيل مساعدة الجمهور في تحديد المشتبه به المطلوب فيما يتعلق بمحاولة اختطاف طفلة في ميسسياجا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقالت الشرطة إن فتاة تبلغ من العمر 11 عاما كانت تسير بالقرب من ديلي دون وكامبرويل درايفز جنوب بريتانيا رود ويست، يوم الاثنين بين الساعة 2 بعد الظهر، و3 مساء عندما اقتربت منها سيارة وقالت الشرطة إن رجلا مجهولا خرج من السيارة وحاول إجبار الفتاة على ركوب سيارته.

وقالت الشرطة إن الفتاة تمكنت من الفرار من المنطقة و أمس أصدرت الشرطة وصفا للمشتبه به ( يبلغ طوله ستة أقدام ويبلغ وزنه 175 رطل ، وله بنية متوسطة وشعر أسود قصير. وقالت الشرطة إنه كان يرتدي سترة سوداء وقبعة سوداء).
وصفت السيارة التي استخدمها بأنها سيارة سيدان صغيرة سوداء ذات أربعة أبواب و تطلب الشرطة من أي شخص لديه معلومات الاتصال بمكتب التحقيقات الجنائية .

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : الوباء قد ينتهي قريبا لهذا السبب … إليكم المستجدات !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize