موقف : القوات و الحزب … من “بيان الحكومة”

اوضحت عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب ستريدا جعجع ان “القوات” لم تكن بعيدة من “طبخ” التسوية الجديدة وان كان ذلك لم يظهر بوضوح في الاعلام”، معتبرةً ان “التسوية بصيغتها التي اقرّها مجلس الوزراء اليوم انتصار لكل اللبنانيين، لانها تعزّز الاستقرار الداخلي وتُعيد الحكومة الى دائرة العمل بعد غياب استمر شهراً، وهذا ما كنا نطالب به كـ”قوات لبنانية”.
وقالت في تصريح لـ”المركزيّة”: “ما حصل اليوم في مجلس الوزراء ضمانة لكل اللبنانيين ولتعزيز الاستقرار، لان التسوية الجديدة خطوة ايجابية جداً ومهمة لطالما كنا ننادي بها كحزب سياسي، ونحن مستمرون في الحكومة، لان ما اُقرّ انتصار لنا كـ”قوات”.”
وحيّت النائب جعجع الرئيس الحريري على ما حصل اليوم، لان لولا “الصدمة الايجابية” التي احدثها بالاستقالة من الحكومة لما تحققت التسوية الجديدة”، كما حيّت ارواح الشهداء الذين سقطوا على رأسهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري وصولاً الى الوزير السابق محمد شطح، فما تحقق اليوم اعطاهم جزءاً من حقّهم”، اما التحية الاكبر فـ”للحكيم” الذي قرأ جيداً منذ البداية جوهر الاستقالة وليس شكلها لناحية العودة الى الالتزام بالنأي بالنفس عن صراعات المنطقة وعدم التدخل في الشؤون العربية”.
واكدت جعجع رداً على سؤال ان “”حزب الله” جدّي في الالتزام ببنود التسوية الجديدة، وفرنسا تلعب دوراً أساسياً في ضمان ذلك ونحن نأمل خيراً”.

الحزب

وزير الشباب والرياضة محمد فنيش أشار عبر “المركزية” الى أن “البيان يعبر عن موقف الحكومة ككل ونحن موافقون على كامل بنوده”، لافتا الى أنه “لا يشكل بيانا جديدا بل موقف سياسي من مجلس الوزراء نتج عن إعلان الاستقالة وتأكيدا على البيان الوزاري الحالي، الذي يشكل خطاب القسم جزءا منه”.
وعن ترتيب البيان التزامات على سياسة الحزب الخارجية، قال “لسنا نحن من تسبب بأزمة الاستقالة بل الآخرون، والبيان يرتب التزامات على كامل أعضاء الحكومة”، مشيرا الى أن لم تكن هناك اعتراضات داخل مجلس الوزراء من قبل أي من الاطراف”.
وأكد أن “لا أزمة بين تيار “المستقبل” و”حزب الله” حتى قبل إعلان الاستقالة”، مشيرا الى أن “طرفا آخر افتعل الازمة الكل يعرف من هو”، مضيفا “كان هناك سعي لتخريب هذه العلاقة لكن في النهاية جرى احتواء الازمة بما يخدم مصلحة البلاد”.
وعن انعكاس التقارب بين الحزبين على التحالف الانتخابي بينهما، قال “الوقت لا يزال باكرا، والتحالفات رهن التطورات”.

Leave a Comment