Canada - كنداTop Sliderهجرة - Immigration

هام الهجرة إلى كندا : هذا ما تعد به الأحزاب الكندية ( إنتخابات ٢٠٢١ )!

Election 2021: What Canada’s parties say about immigration

جميع الأحزاب الرئيسية في كندا تؤيد مبدأ إستقبال المهاجرين و أزهر ذلك الآن بالتحديد في الحملة الانتخابية لعام 2021.

حتى في خضم أزمة أفغانستان ، حيث ترفض دول أخرى إستقبال اللاجئين الأفغان ، تلتزم كندا بالترحيب بهم. فقد وعد الحزب الليبرالي ، الذي يحكم البلاد حاليًا ، بإعادة توطين 20 ألف لاجئ أفغاني ولا يعارض ذلك أي من قادة الحزب الرئيسيين الآخرين.

لكن المسألة ليست ما إذا كان علينا قبول المهاجرين ، ولكن كيف يمكننا الترحيب بهم على أفضل وجه.

فالمجتمع الكندي يرحب بشكل عام بالمهاجرين. حتى أثناء الوباء وسط الوضع الاقتصادي الصعب ، رفعت الحكومة الليبرالية أهداف الهجرة إلى أكثر من 400000 على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

ومع ذلك ، لا تزال هناك قضايا عالقة في نظام الهجرة. وهي تراكم معالجة الطلبات ، وإستخدام الوسائل و التكنولوجيا القديمة ، ولا أحد يعرف تماما ما يجب فعله في برنامج هجرة الآباء والأجداد (PGP).

و إليكم أهم ما تطرحه الأحزاب الرئيسية الثلاثة في ما خاص الهجرة و اللجوء:

الحزب الليبرالي

لم يتم بعد إطلاق برنامج الانتخابات الليبرالي لعام 2021 للهجرة. لكن وعد ترودو بإعادة توطين ما يصل إلى 20 ألف أفغاني إذا أعيد انتخابه. ليست هذه هي المرة الأولى التي وعد فيها ترودو بقبول أعداد كبيرة من اللاجئين أثناء حملته الانتخابية. ففي عام 2015 ،دعا إلى إستقبال 25000 لاجئ سوري وفاز بالانتخابات في ذلك العام.

حزب المحافظين
يحتل المحافظون ثاني أكبر عدد من المقاعد في مجلس العموم زعيمه الحزب إيرين أوتول ، الذي فاز في الماضي بالانتخابات في المناطق الغنية بالمهاجرين.

و يدعو المحافظون إلى نظام هجرة يرحب بالمواهب و الكفاءات ، ويوفر الملاذ للمدافعين عن حقوق الإنسان وأولئك الذين يفرون من الاضطهاد ، ويجمع شمل العائلات.

كما أنهم يريدون وضع رسوم على مقدمي الطلبات لتسريع معالجتها. و ستذهب عائدات هذه الرسوم لتوظيف موظفين إضافيين لمعالجة التراكم .

كما يريد المحافظون نظام هجرة أكثر إنصافا من خلال تسجيل جميع التفاعلات بين مسؤولي الهجرة والمتقدمين. يقولون إن هذا سيكون “للمساعدة في ضمان الرقابة والإنصاف و المساءلة “في نظام الهجرة.

و كما أنهم يريدون زيادة التدريب على “الوعي الثقافي” والتوفيق بين المتقدمين وموظفي الهجرة الذين يفهمون بشكل أفضل السياق الثقافي لمقدم الطلب. يريدون أيضًا السماح لمقدمي الطلبات بتصحيح الأخطاء في طلباتهم في غضون فترة زمنية معينة بعد التقديم.

و يتعهد المحافظون بإلغاء نظام اليانصيب لبرنامج الآباء والأجداد (PGP) ، واستبداله بنموذج من يأتي أولاً يُخدم أولاً.

و يعتمد المحافظون على النظام الترجيحي حيث سيتم إعطاء الأولوية للمتقدمين إذا كانوا يقدمون رعاية الطفل أو دعم الأسرة ، بالإضافة إلى إتقانهم اللغوي..

و أهم ما طرحه المحافظون هو السماح لأفراد الأسرة الكنديين الأجانب بالعيش في كندا لمدة تصل إلى خمس سنوات دون استحصال إقامة دائما . سيتمكن أفراد العائلة من تجديد إقامتهم لفترة إضافية طالما أنهم ييمكلون تأمينًا صحيًا.

الحزب الديمقراطي الجديد
وجدت استطلاعات رأي متعددة أن زعيم الحزب ، جاجميت سينغ ، هو المرشح الأكثر شعبية في هذه الحملة الانتخابية.

و يعد الحزب الديمقراطي الجديد بإنهاء القيود المفروضة على برنامج الآباء والأجداد (PGP).
أي أن الليبراليين يفتحون هذا البرنامج مرة واحدة فقط في العام لجلب ١٠ آلاف متقدم ، بينما يعد الحزب الديمقراطي بجعله دائم و دون عدد محدد .

بالإضافة إلى وضع خطة لمعالجة التراكم. ويقولون أيضا إنهم سيعملون مع المقاطعات لتحسين خدمات المنظمات التي تعيد توطين اللاجئين .

كما أنهم سيعطون الأولوية للمساواة في الأجور لإنهاء التمييز في الأجور على أساس الجنس ، والذي يؤثر على النساء المهاجرات.

لكن الأهم في هذه الوعود هو وعد الحزب الديمقراطي بالاعتراف بالشهادات الأجنبية.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : كندا تنهي عملية الإجلاء من مطار كابول تاركةً الآلاف لمصيرهم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize