دعوة - Dawaa

هل رأيت أحدًا أكرم من رسول الله؟.. اعرف المعنى الحقيقي

اختلفت معاني الكرم عن النبي صلى الله عليه وسلم، عن غيره من الأنبياء والمرسلين، والناس أجمعين، لما كان النبي عليه من سخاء جعله يتفوق على الريح المرسلة بحد وصف الصحابة رضوان الله عليهم له، بل إن القرآن الكريم كان خير شاهد على هذا الكرم والعطاء الذي لم يكن له مثيل، فوصف الله  نبيَّه بالكرم والجود، فقال تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ} [الحاقة: 40، 41].

لم يكتنز النبي صلى الله عليه وسلم أموالا لنفسه،فالمال عنده وسيلة وليست غاية، فاستخدمه في مساعدة الفقراء وتقديم يد العون للمحتاجين والمساكين،  وتأليف قلوب زعماء مكة كأبي سفيان، وحكيم بن حِزام، والحارث بن هشام أخو أبي جهل، والنضير بن الحارث أخو النضر بن الحارث شيطان قريش المعروف، والذي كان من ألدِّ أعداء الرسول ، وكما أعطى زعماء القبائل من الأعراب كعُيينة بن حصن زعيم قبيلة بني فزارة، والأقرع بن حابس زعيم بني تميم؛ فكان جوده وكرمه سببًا من أسباب رسوخ الإسلام في قلوب هؤلاء، وغدت كلمة أنس خير دليل على حالهم: “إن كان الرجل ليسلم ما يريد إلاَّ الدنيا، فما يسلم حتى يكون الإسلام أحب إليه من الدنيا وما عليها”.

كرم جعل له الأسبقية

فلم يصف الله عز وجل في كتابه الكريم نبيا بمثل ماوصف به محمدا صلى الله عليه وسلم، فكان وصف الله تعالى له بالكرم دون غيره من أخلاقه العظيمة؛ التي قامت على الكرم والبذل والسخاء، وهو ما كان معروفًا به من قبل أن يأتيه وحي السماء.

كما أن السيدة خديجة رضي الله عنها حينما بشرت النبي بعد أن فزع لنزول الوحي عليه في أول مرة، بشرته بأن الله لن يخزيه أبدا، وليس هذا إلا لكرمه وعطائه، فتصف السيدة خديجة كرم رسول الله بقولها: “إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتُكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ”. فهذه الأخلاق كلها ناشئة عن بالغ الكرم وعظيم الجود؛ إذ هي كلها تعني البذل والعطاء.

كما وصف عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- كرم رسول الله فقال: “كَانَ رَسُولُ اللهِ أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ”.

ولم يتوقف كرم النبي صلى الله عليه وسلم عند نفسه بل أمر به أصحابه وكل من بحث عن الدرجات العلى في الجنة، فدائمًا يحثُّ الصحابة على الإنفاق والكرم، فالكرم طريق السعة، والسخاء سبب النماء؛ لذلك قال النبي لصحابته ومِنْ بعدهم أُمَّتَه تعليمًا لهم وتربية لنفوسهم: “مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلاَّ مَلَكَانِ يَنْزِلاَنِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا. وَيَقُولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا”.

صور من كرم الرسول

وعن سهل بن سعد، أنه قال: جاءت امرأةٌ إلى النبي بِبُرْدَةٍ، فقالت: يا رسول الله، أكسوك هذه. فأخذها النبي محتاجًا إليها فَلَبِسَهَا، فرآها عليه رجلٌ من الصحابة، فقال: يا رسول الله، ما أحسن هذه، فَاكْسُنِيهَا. فقال: “نَعَمْ”. فلمَّا قام النبي لاَمَهُ أصحابه، قالوا: ما أحسنْتَ حين رأيتَ النبي أخذها محتاجًا إليها ثم سألتَه إيَّاها، وقد عرفتَ أنَّه لا يُسْأَلُ شيئًا فيمنعه. فقال: رَجَوْتُ بَرَكَتَهَا حين لبسها النبي ؛ لعلِّي أُكَفَّن فيها. وفي رواية قال سهل: فكانت كفنه.

فحديث جابر : “مَا سُئِلَ النَّبِيُّ عَنْ شَيْءٍ قَطُّ فَقَالَ: لاَ” برهان عملي على عدم ردِّ رسول الله في أشدِّ الحاجة إلى ما يُطْلَبُ منه. للسائلين، وإن كان.

وضرب النبي صلى الله عليه وسلم القدوة والمثل في الكرم والعطاء فقد جاءه مالُ البحرين -وكان أكثر ما أُتي به رسول الله – فقال : “انْثُرُوهُ فِي الْمَسْجِدِ”. فكان رسول الله دائمًا ما يبدأ بالعطاء قبل السؤال، وكان يسعد غاية السعادة بهذا الكرم والعطاء؛ لذلك كان رسول الله يقول: “مَا يَسُرُّنِي أَنَّ عِنْدِي مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا، تَمْضِي عَلَيَّ ثَالِثَةٌ وَعِنْدِي مِنْهُ دِينَارٌ إِلاَّ شَيْئًا أَرْصُدُهُ لِدَيْنٍ، إِلاَّ أَنْ أَقُولَ بِهِ فِي عِبَادِ اللهِ: هَكَذَا، وَهَكَذَا، وَهَكَذَا. عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ وَمِنْ خَلْفِهِ…”.

كرم أدهش أعداءه

بل أنك ستندهش كما اندهش أعداء النبي صلى الله عليه وسلم من جوده وكرمه وكان سببًا من أسباب إسلام الكثيرين؛ لأنه كان يُعطي عطاء مَنْ لا يخشى الفقر، فعن أنس قال: “مَا سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ عَلَى الإِسْلاَمِ شَيْئًا إِلاَّ أَعْطَاهُ. قَالَ: فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَأَعْطَاهُ غَنَمًا بَيْنَ جَبَلَيْنِ، فَرَجَعَ إِلَى قَوْمِهِ، فَقَالَ: يَا قَوْمِ، أَسْلِمُوا؛ فَإِنَّ مُحَمَّدًا يُعْطِي عَطَاءً لاَ يَخْشَى الْفَاقَةَ”].

وجاءت الرُّبَيِّع بنت مُعَوِّذ ابن عفراء -رضي الله عنها- للنبي وتقول: “أتيت رسول الله بِقِنَاعٍ من رُطَبٌ، وَأَجْرٍ من قثَّاءٍ زُغْبٍ، فأعطاني ملء كفه حليًّا. أو قالت: ذهبًا. وَقَالَ: “تَحَلَّيْ بِهَذَا”]. وهذا دليل على مبلغ كرمه ؛ حيث يجود النبي بكل ما أتى إليه من مال على المؤمنين رغم كونه يقبَل هذه الهدية المتواضعة من امرأة مسلمة ويكافئُها عليها تلك المكافأة العظيمة. فقيرًا لا يملك شيئًا من المال، بل إنه  كما كان رسول الله حريصًا كل الحرص على الكرم والعطاء، حتى قبل وفاته وهو على فراش الموت! فقد بلغ بهذا الفعل درجة من الكرم لا يدانيها كرم أحد في العالمين، فقد قالت عائشة -رضي الله عنها-: اشتدَّ وجع رسول الله وعنده سبعة دنانير أو تسعة، فقال: “يَا عَائِشَةُ، مَا فَعَلَتْ تِلْكَ الذَّهَبُ؟” فقلتُ: هي عندي. قال: “تَصَدَّقِي بِهَا”. قالت: فشُغِلْتُ به، ثم قال: “يَا عَائِشَةُ، مَا فَعَلَتْ تِلْكَ الذَّهَبُ؟”. فقلت: هي عندي. فقال: “ائْتِنِي بِهَا”. قالت: فجئتُ بها، فوضعها في كفِّه، ثم قال: “مَا ظَنُّ مُحَمَّدٍ أَنْ لَوْ لَقِيَ اللهَ وَهَذِهِ عِنْدَهُ؟”.

وجاءت أمُّ سلمة -رضي الله عنها- تدخل عليه فتجده وهو حزين، فقالت: فحسبت أن ذلك من وجعٍ، فقلت: يا رسول الله، ما لك ساهم الوجه؟ فقال: “مِنْ أَجْلِ الدَّنَانِيرِ السَّبْعَةِ الَّتِي أُتِينَا بِهَا أَمْسِ، أَمْسَيْنَا وَهِيَ فِي خُصْمِ الْفِرَاشِ”. وفي رواية: “أَتَتْنَا وَلَمْ نُنْفِقْهَا”.

وانظر لعظيم كرم رسول الله ؛ فقد غنم هو أصحابه مغانم في يوم حنين، فاقت الوصف، حتى إن جُبير بن مطعم أثناء عودته من حنين قال: عَلِقَتْ رسولَ الله الأعراب يسألونه، حتَّى اضطرُّوه إلى سَمُرَةٍ]، فَخَطِفَتْ رداءه، فوقف رسول الله ، فقال: “أَعْطُونِي رِدَائِي، فَلَوْ كَانَ عَدَدُ هَذِهِ الْعِضَاهِ نَعَمًا لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ، ثُمَّ لاَ تَجِدُونِي بَخِيلاً، وَلاَ كَذُوبًا، وَلاَ جَبَانًا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize